زيادة للأسبوع الـ 19 بعمل حفارات النفط الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

زادت شركات الطاقة الأميركية عدد حفارات النفط للأسبوع التاسع عشر على التوالي في الوقت الذي شجعت فيه توقعات ارتفاع أسعار الخام بعد القرار الذي قادته أوبك بتمديد تخفيضات الإنتاج الحالية للمنتجين على تعزيز الإنفاق على أنشطة الحفر الجديدة.

لكن وتيرة الزيادة تباطأت مع انخفاض إجمالي الزيادة منذ بداية مايو إلى أدنى مستوى لها منذ أكتوبر بسبب ضعف أسعار النفط.

وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة اليوم الجمعة، إن الشركات أضافت منصتي حفر نفطيتين في الأسبوع المنتهي 26 مايو/أيار ليصل العدد الإجمالي إلى 722 وهو أعلى مستوى منذ إبريل/نيسان 2015.

ويعادل ذلك أكثر من مثلي عدد الحفارات في الأسبوع المقابل من العام الماضي عندما بلغ عدد الحفارات العاملة 316 فقط، وهو الأقل في أكثر من 6 سنوات.

ويماثل ارتفاع عدد حفارات النفط على مدى 19 أسبوعاً متتالياً أطول فترة زيادات متعاقبة على الإطلاق والتي انتهت في أغسطس 2011، وفقا لبيانات من بيكر هيوز يعود تاريخها إلى 1987.

وجرى تداول العقود الآجلة للخام الأميركي دون 50 دولارا للبرميل اليوم بعد أن هبطت نحو 5% الخميس بعد القرار الذي قادته أوبك بتمديد تخفيضات الإنتاج الحالية ويرى بعض المستثمرين أنه ليس كافيا لتقليص تخمة المعروض في الأسواق العالمية.

وبعد أن اتفقت أوبك في ديسمبر/كانون الأول على تخفيض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في الستة أشهر الأولى من العام، اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول ومنتجون آخرون على تمديد تلك التخفيضات لـ 9 أشهر إضافية حتى نهاية مارس/آذار 2018.

ويتوقع بعض المحللين أن تؤدي التخفيضات على الأرجح إلى تسارع الإنتاج من أحواض النفط الصخري الأميركية حيث يستطيع المنتجون العمل بتكلفة أقل كثيرا.