الفالح: السعودية تعمل مع 24 دولة على استقرار النفط

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم السبت إن هناك حاجة لبذل المزيد من أجل خفض مخزونات النفط العالمية، مؤكدا أن الجهود المشتركة بين روسيا والسعودية و24 دولة أخرى تعمل على استقرار سوق النفط سيكون لها أثر كبير وأعرب عن تمنياته في أن يعود ذلك بنفع كبير.

وأضاف الفالح بعد اجتماع حضره نظراؤه في روسيا وأوزبكستان وكازاخستان أن هناك حالة من الرضا العام بالاستراتيجية التي تنتهجها 24 دولة وقعت على إعلان للتعاون، موضحا أن الجميع يدرك أن المهمة لم تنجز بعد وأنه لا يزال يتعين فعل الكثير لخفض المخزونات.

وأشار وزير الطاقة السعودي إلى أن الدول الموقعة على الاتفاق العالمي التي تحدث مع مسؤوليها تتفق مع هذا الرأي. وأردف الفالح قائلا إن هذا هو ما استشعره أيضا أمس من رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف وكل الدول المنتجة للنفط في اجتماع مائدة مستديرة ضمت وزراء الطاقة في آسيا.

وقال إن مسؤولين من ماليزيا والإكوادور ونيجيريا وليبيا نقلوا إليه نفس الانطباع أيضا. وأضاف أن الجميع ملتزمون بالعمل مع المنتجين الآخرين ودعم الاتفاق.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قد سلم رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف يوم الجمعة.

أسعار النفط ترتفع

وارتفعت أسعار النفط ولامس الخام الأميركي أعلى مستوى في عامين بعد أن أظهرت بيانات الحفارات الأميركية أن أنشطة الحفر في الولايات المتحدة تتراجع.

وعززت أحدث بيانات لمنصات الحفر رأي السوق القائل إن الإمدادات العالمية آخذة في الانحسار. وخلال الأسبوع، تلقت الأسعار دعما من زيادة الطلب العالمي والتوقعات بأن تمدد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ودول أخرى منتجة اتفاق خفض الإمدادات.

وجرت تسوية خام غرب تكساس الوسيط على ارتفاع قدره 1.10 دولار، أو ما يعادل اثنين بالمئة، إلى 55.64 دولار للبرميل، وهو الأعلى منذ يوليو تموز 2015.

وجرت تسوية العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت على ارتفاع قدره 1.45 دولار، أو ما يعادل 2.4 بالمئة، إلى 62.07 دولار للبرميل. وزاد الخام بنحو 38 بالمئة منذ بلوغه أدنى مستوى في يونيو حزيران 2017. وزاد الخامان بأكثر من 3% هذا الأسبوع. وارتفع النفط نحو 30% من مستوياته المتدنية المسجلة في يونيو الماضي.