هل تتخارج شل من حقل مجنون لتركز جهودها على غاز البصرة؟

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولان مطلعان في قطاع النفط العراقي، إن شركة رويال دتش شل اتفقت على التخارج من حقل مجنون النفطي وتسليم عملياته إلى شركة نفط البصرة التي تديرها الدولة بحلول نهاية يونيو/حزيران 2018.

وأعطى خطاب وقعه وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، يحمل تاريخ 23 أغسطس واطلعت عليه رويترز، الموافقة للشركة البريطانية الهولندية على الخروج من الحقل النفطي القريب من البصرة والذي بدأ الإنتاج في 2014.

وأوضح المسؤولان أن الاتفاق تم إبرامه أثناء اجتماع بين شل ومسؤولين من شركة نفط البصرة يوم الاثنين في حقل مجنون النفطي.

بدوره، قال مسؤول مطلع على الاجتماع "اتفقنا على أن تكون فترة ثمانية أشهر كافية تماما لأن تنهي شل تحضيراتها للخروج من مجنون. شركة نفط البصرة سوف تتولى العمليات في الحقل".

وذكر مسؤولو نفط أن حقل مجنون ينتج حاليا نحو 235 ألف برميل نفط يوميا.

وبموجب اتفاق التخارج سيواصل العمال العراقيون الذين عينتهم ودربتهم شل العمل في حقل مجنون على الرغم من أن عمليات التطوير ستسلم إلى العراق أو متعاقد أجنبي آخر، بحسب ما أكد مسؤول نفطي عراقي آخر.

ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم شل للتعليق.

من جانبها، قالت شل إنها ستركز على جهود التطوير والنمو في شركة غاز البصرة في العراق بعد تسليم عمليات حقل مجنون إلى الحكومة العراقية.

وشركة غاز البصرة هي مشروع مشترك بين شل وشركة غاز الجنوب وميتسوبيشي ومشروع نبراس للبتروكيماويات.