أوبك: الطلب على النفط قوي والسوق تستعيد بوتيرة متسارعة

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمين العام لأوبك، محمد باركيندو أن السوق تستعيد توازنها بوتيرة متسارعة وبثقة عالية من استفادة قطاع #النفط والاقتصاد العالمي من اتفاق أوبك والمنتجين المستقلين.

وأضاف خلال حديث له مع "رويترز" خلال مؤتمر لقطاع الطاقة أنه واثق بأن قطاع النفط والاقتصاد العالمي يستفيدان من اتفاق خفض الإنتاج وأن التحرك المشترك لمواجهة الأزمة ساعد القطاع وأن الطلب على النفط قوي.

من جهته توقع وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي أن يشهد العام المقبل تقلبات أقل في السوق وأن هناك هناك احتمال لتمديد الاتفاق.

وأضاف #المزروعي "نأمل باستمرار التزام الدول الأربع والعشرين المشاركة في اتفاق النفط، وسيكون هناك مزيد من التعافي ومزيد من الاستثمارات من المنطقة خلال العام المقبل وأن خفض إمدادات الخام ساهم في أقل من عام في تصريف نحو 180 مليون برميل من مخزونات بلغت مستويات تاريخية".

وأضاف أن #الإمارات العربية المتحدة ستلتزم بأي قرار يجري الاتفاق عليه في اجتماع أوبك الشهر الجاري.

وكان وزير النفط الإماراتي سهيل المزروعي قد أكد قبل أيام في تصريحات صحافية أن "اتجاه منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجين من خارجها، يُظهر تأييد الجميع تمديد اتفاق خفض الإنتاج لما بعد آذار (مارس) 2018".

وأضاف "أن مدة التمديد ستكون موضوع مناقشة خلال مؤتمر أوبك المقبل في فيينا نهاية الشهر الجاري، لافتاً إلى أن ما زال هناك فائضاً في المخزون بنحو 150 مليون برميل، وهو أعلى معدل في السنوات الخمس الماضية، مشيراً إلى أن السوق تحتاج إلى بعض التصحيح.

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، قد أعلنت التوصل لاتفاق في 30 نوفمبر 2016، بشأن تخفيض إنتاجها النفطي لأول مرة منذ عام 2008، وبدأ التنفيذ في يناير 2017.