محافظ الكويت في أوبك: لا قرار بتمديد الاتفاق لـ3 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

أكد محافظ الكويت في منظمة أوبك هيثم الغيص في مقابلة هاتفية مع "العربية"، أن دولة الكويت تؤيد القرارات التي تصب في مصلحة الجميع، مشيراً إلى أن اللجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج قد درست العديد من السيناريوهات المطروحة، "إحداها تدور حول متى سيتحقق هذا التوازن في سوق النفط".

وعبر الغيص عن تفاؤله "بالقرار الذي سيتخذ اليوم في المؤتمر الوزاري لمنظمة أوبك بما يخدم مصلحة الجميع".

ونفى الغيص أي كلام يتحدث عن تمديد الاتفاق لمدة 3 أشهر بعد انتهاء صلاحيته في مارس المقبل على أن تتم مراجعته في يونيو 2018، مؤكداً أن الكثير من التكهنات والشائعات يتم تداولها حول ما طرحته اللجنة الوزارية وما ستطرحه اليوم في المؤتمر الوزاري، غير أنه يعود ليؤكد أن السوق النفطية لن تصل حتما إلى التوازن في مارس 2018.

من جهة أخرى، أشار إلى أن إنتاج النفط الصخري هو أحد العوامل الأساسية الذي يؤثر في انقلاب المعدلات، لافتاً إلى أن اللجنة الفنية قد وضعت يوم أمس الكثير من الأرقام حول توقعاتها لمستويات النفط الصخري، حيث من المتوقع أن نلحظ زيادة في إنتاج النفط الصخري بين 800 ألف إلى مليون برميل يوميا خلال 2018.

من جهته، أوضح وزير النفط الكويتي، عصام المرزوق، في مقابلة مع الزميل ناصر الطيبي في فيينا عشية اجتماع أوبك، أسباب اعتبار الصادرات كمعيار لقياس التزام الدول باتفاق خفض الإنتاج، كما تحدث عن التوصيات التي سترفعها اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج اليوم إلى الاجتماع الوزاري.

وقال: "طرحنا على اللجنة الفنية لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج اعتماد معيار الصادرات كوسيلة مرادفة لمعرفة مستويات الإنتاج، وذلك لتعزيز الشفافية والمصداقية لاسيما أن بعض الوكالات بدؤوا يشككون بأن مستويات الالتزام مبالغ بها أو غير حقيقية".