أذربيجان تناقش إمكانية حصولها على عضوية أوبك

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدران مطلعان لرويترز إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وأذربيجان يناقشان تعزيز التعاون، بما في ذلك إمكانية حصول أذربيجان على عضوية المنظمة.

وتعكف أوبك وأذربيجان، بجانب بعض المنتجين المستقلين بقيادة روسيا، على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لإحلال الاستقرار بأسواق النفط وتعزيز سعر الخام. ومن المقرر استمرار التخفيضات حتى نهاية العام الجاري.

وزار محمد باركيندو الأمين العام لأوبك باكو في الفترة بين 17 و19 مارس، وأجرى مباحثات مع رئيس أذربيجان إلهام علييف أمس الأحد ومع وزير الطاقة في أذربيجان برويز شاهبازوف اليوم الاثنين.

وقال أحد المصدرين "ناقش باركيندو ووزير الطاقة آفاق التعاون بين أذربيجان وأوبك في المستقبل".

وأضاف "هناك ثلاثة خيارات. أولها عضوية أوبك والثاني أن تكون عضوا مشاركا والثالث مواصلة التعاون بالطريقة المتبعة حاليا".

ولم يتسن الحصول على تعليق من مقر أوبك في فيينا، ولم ترد وزارة الطاقة الأذربيجانية على طلب من رويترز للتعقيب.

وقال باركيندو خلال إيجاز صحفي اليوم في باكو إن أوبك وأذربيجان يفكران في كيفية تطوير العلاقات على نطاق أوسع بحيث لا تقتصر على إعادة الاستقرار لسوق النفط.

وقال المصدر الثاني لرويترز "جميع الخيارات، بما فيها العضوية، تخضع للدراسة".

بلغ إنتاج أذربيجان من النفط 806 آلاف برميل يوميا في فبراير شباط، مقارنة مع 814 ألف برميل يوميا في يناير.

وقال باركيندو في مقابلة منفصلة مع قناة ريال تي.في التلفزيونية الأذربيجانية اليوم "في المستقبل، تكمن المصلحة الاستراتيجية لأذربيجان في أوبك".

وأضاف "نتشارك نفس الآراء ووجهات النظر، ونتشارك نفس المصالح، وتنفذ أذربيجان القرارات التي نتخذها معا تنفيذا كاملا".