"سابك" تتطلع للتوسع في أميركا مع وفرة الغاز الصخري

الشركة السعودية تعتزم جعل هيوستن مركزاً لعملياتها في القارة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

رعى #ولي_العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الأحد، حفل بدء الشركة السعودية للصناعات الأساسية #سابك في وضع التصميم النهائي لمقرها الرئيس الجديد في #هيوستن، والذي يدير أعمالها في منطقة الأميركيتين.

ويأتي تأسيس هذا المقر الجديد للشركة الرائدة عالمياً في مجال الكيماويات المتنوعة، استجابة لنمو عملياتها في الولايات المتحدة، وتوسع أعمالها في المنطقة، بزيادة عمليات التصنيع الخاصة بها بنسبة 20% في الفترة بين عامي 2013 و2017، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وتتطلع "سابك" إلى جعل هيوستن مقراً رئيسياً لعملياتها في القارة الأميركية، في ظل سعيها إلى زيادة الطاقة الإنتاجية بنسبة 70٪ بحلول عام 2025، حيث تعمل شركة الكيماويات مع شركاء جدد لتوسعة مكانتها في قلب طفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وشهد الحدث حضور الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية، وأعضاء الوفد الرسمي لسمو ولي العهد، ووزير الطاقة الأميركي ريك بيري.

ونظم معرض مصاحب شمل #سابك_في_أميركا، والقطاعات الاستراتيجية، والمحركات والسيارات والأجهزة الطبية، والصناعات المضافة، والنمو في ساحل الخليج وموطن الابتكار.

يذكر أن المقر، الذي من المتوقع أن يستغرق بناؤه من ثلاث إلى أربع سنوات، يشمل مركزاً للابتكار، ومكاتب إدارية تتسع لنحو 1000 موظف.