عاجل

البث المباشر

المغرب يجمع رؤى الدول العربية في مجال الطاقة

المصدر: المغرب – عادل الزبيري

انطلقت في مدينة #مراكش المغربية أعمال الدورة الحادية عشرة لمؤتمر الطاقة العربي.

وعلى امتداد 4 أيام، يناقش المؤتمر التنسيق بين مؤسسات الطاقة في العالم العربي للربط بين قضايا التنمية والسياسات الحكومية في مجال الطاقة.

وتخطط السعودية لاستثمار 200 مليار دولار في الطاقة الشمسية بإنتاج 200 غيغاوات في العام 2030، وخلق 200 ألف فرصة عمل جديدة.

وفي هذا السياق، توقع مستشار شؤون الشركات في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية، عبد الرحمن بن محمد عبد الكريم في مقابلة مع "العربية" خلال هذا العام، طرح مشروعات لإنتاج أكثر من 4 ميغاوات من الكهرباء من الطاقة المتجددة، حيث تتراوح قيمة هذه المشروعات بين 5 و7 مليارات دولار، إضافة إلى تعزيز المستوى المحلي البشري والمادي في مشروعات الصناعة النفطية لتحقيق أكبر عائد ممكن.

من جهته، وجه المغرب في #مؤتمر_مراكش_الطاقي، دعوة للتعاون والتنافس التكاملي بين الدول العربية، في إنتاج الطاقة وفي البحث العلمي الموجه للطاقات البديلة، وهذا ما عبر عنه وزير الطاقة والمعادن المغربي، عزيز الرباح، في مقابلة مع "العربية"، إذ اعتبر أن "الجمع بين الطاقات الأحفورية والطاقات البديلة من الآن إلى 2030 هو قدر العالم وأيضا قدر المنطقة العربية".

وأضاف: "عندما تكون كل دولة عربية قوية في مجال الطاقة وتنويع الطاقة، وفي مجال ترشيد الاستهلاك، وفي مجال الصناعة الطاقوية الأكيد في نهاية المطاف أن المنطقة العربية هي الرابحة من هذا السباق بين الدول العربية".

وفي أول تعاون طاقوي مشترك في هذا الإطار، وقعت 16 دولة عربية في أبريل 2017 على مذكرة تفاهم لإحداث سوق عربي للكهرباء.

وتقاطعت رؤى دول عربية بين من يثمن الموارد الطاقوية التقليدية، داعية إلى تطويرها لتصبح أكثر نظافة، فيما عبرت رؤى أخرى عن ضرورة الانتقال للموارد الطاقوية النظيفة، أي الاقتصاد الطاقوي الأخضر.

إعلانات