النفط يرتفع مع مقاومة أوبك ضغوط ترمب لتخفيف الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار #النفط اليوم الأربعاء بعد تقرير أفاد بتراجع مخزونات الخام الأميركية وفي الوقت الذي يبدو فيه أن #أوبك ستلتزم بتخفيضات الإنتاج رغم الضغوط التي يمارسها الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 55.99 دولار للبرميل، مرتفعا 49 سنتا أو ما يوازي 0.9% عن التسوية السابقة.

وبلغ خام القياس العالمي برنت 65.65 دولار للبرميل، مرتفعا 44 سنتا أو ما يعادل 0.7% عن سعر الإغلاق السابق.

وقال معهد البترول الأميركي في تقريره الأسبوعي، أمس الثلاثاء، إن مخزونات الخام الأميركية نزلت بمقدار 4.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 22 فبراير/شباط إلى 444.3 مليون برميل.

ومن المقرر أن تصدر بيانات إدارة معلومات الطاقة الرسمية اليوم في الساعة 1800 بتوقيت غرينتش.

ولقيت أسواق النفط بصفة عامة دعما هذا العام من تخفيضات إمدادات منظمة أوبك التي اتفقت مع منتجين من خارجها مثل روسيا في أواخر العام الماضي على تقليص الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا لدعم الأسعار.

وأشار المنتجون إلى أنهم سيواصلون كبح الإمدادات رغم الضغوط التي مارسها ترمب الأسبوع الجاري لوقف تقييد الإنتاج.

وقال مصدر خليجي بأوبك إن المنظمة وحلفاءها سيواصلون تطبيق اتفاقهم لخفض #إمدادات_النفط، ويسعون لتعزيز الالتزام به على الرغم من طلب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أوبك تخفيف جهودها الرامية لزيادة أسعار الخام.

وأضاف المصدر أنه بناء على بيانات السوق الحالية، فإن مجموعة أوبك+ التي تضم المنظمة وحلفاءها "ستستمر في تخفيضات الإنتاج على الأرجح حتى نهاية العام".

وستجتمع مجموعة أوبك+ في أبريل نيسان المقبل لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج.

وكتب ترامب في أحدث تغريداته بشأن أسعار النفط منذ أبريل 2018 يقول إن "أسعار النفط ترتفع أكثر مما ينبغي. أوبك، رجاء استرخوا وخذوا الأمور ببساطة. العالم لا يستطيع تحمل طفرة سعرية - الوضع هش!".