السعودية تؤكد: لا تغيير لسياسة تجارة النفط بالدولار

نشر في: آخر تحديث:

نفى وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، اليوم الاثنين، وجود أي تغيير في سياسة المملكة القائمة منذ أمد طويل لتجارة النفط بالدولار الأميركي.

وقال الفالح عندما طُلب منه التعليق على إمكانية تخلي السعودية عن #الدولار "بالطبع لا. لا تغيير أيا كان على سياستنا القائمة منذ أمد طويل".

وجاء في بيان وزارة الطاقة السعودية: "التقارير التي تشير إلى أن السعودية تهدد ببيع نفطها بعملات غير الدولار الأميركي غير دقيقة، ولا تعبر عن موقف المملكة في هذا الأمر".

وقالت وزارة الطاقة السعودية إنها لن تخاطر بأولويات سياستها بإجراء تغيير جذري على الشروط المالية لعلاقاتها في مجال تجارة النفط بأنحاء العالم.

هذا التصريح أكد عليه وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، الذي قال إن استخدام الدولار الأميركي كعملة #تجارة_النفط الرئيسية لا يمكن تغييره بين عشية وضحاها.

وأفاد المزروعي عندما سُئل عن إمكانية تحول أعضاء أوبك عن تجارة النفط بالدولار "التجارة بالدولار الأميركي ليست شيئا تُغيره بين عشية وضحاها... دعونا لا نقفز إلى واحدة من تلك الأفكار".

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة السعودي إنه من السابق لأوانه الحديث عن إجماع بين أوبك وحلفائها على تمديد اتفاق خفض المعروض، لكن اجتماعا من المقرر عقده في مايو أيار سيكون محوريا، لأن أثر التخفيضات الحالية سيظهر على نحو أوضح بحلول ذلك الوقت.

وتعقد لجنة وزارية مشتركة بين أوبك وغير الأعضاء - لجنة المراقبة الوزارية المشتركة - اجتماعاً في مايو أيار.

وارتفعت #أسعار_النفط لأعلى مستوى منذ نوفمبر تشرين الثاني 2018، اليوم الاثنين، مدفوعة بتخفيضات الإنتاج الحالية التي تطبقها أوبك و #العقوبات_الأميركية على إيران وفنزويلا والاضطرابات الأمنية في ليبيا، فضلاً عن بيانات الوظائف القوية في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 07:16 بتوقيت غرينتش، سجل خام القياس العالمي برنت 70.62 دولار للبرميل، مرتفعا 28 سنتا بما يعادل 0.4 بالمئة عن آخر سعر إغلاق.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 30 سنتا أو 0.5% إلى 63.39 دولار للبرميل.