السعوديون يستهلكون طاقة أقل لأول مرة في 13 عاماً

سجل استهلاك الطاقة في المملكة أول تراجع سنوي منذ 2006 وأدنى استهلاك محلي منذ 2014

نشر في: آخر تحديث:

سجل الاستهلاك المحلي من الطاقة بجميع أنواعها (النفط الخام والغاز الطبيعي والمنتجات البتروكيماوية) باستثناء ما استهلك لصناعة النفط في السعودية، تراجعا سنويا خلال العام المنصرم، وذلك للمرة الأولى منذ 13 عاماً، وبالتحديد منذ عام 2006.

وتراجع استهلاك الطاقة في المملكة العام الماضي بنحو 3.8%، ما يعادل 55 مليون برميل مكافئ، ليبلغ نحو 1374.7 مليون برميل مكافئ، مقارنة بـ1429.7 مليون برميل مكافئ في 2017، مسجلا أدنى استهلاك محلي منذ عام 2014.

ووفقاً لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، الذي استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن السبب الرئيس في تراجع الاستهلاك الكلي المحلي من الطاقة يعود إلى انخفاض استهلاك "الديزل".

وتراجعت كمية استهلاك "الديزل" بنحو 12.1%، ما يعادل 25.2 مليون برميل، مشكلة نصف التراجع في الاستهلاك الكلي عام 2018.
وبلغت كمية استهلاك الديزل محلياً في 2018 نحو 182.8 مليون برميل، مقارنة بـ207.9 مليون برميل في 2017.

وتعد كمية الاستهلاك المحلي من الديزل لعام 2018 أقل كمية استهلاك منذ عام 2006، البالغة نحو 179 مليون برميل.

ويستخدم الديزل في عدة قطاعات مثل "النقل" وقطاع الصناعة، خاصة صناعة الكهرباء.

وكانت الشركة السعودية للكهرباء ذكرت نهاية سبتمبر الماضي، أنها وفرت أكثر من 14 مليون برميل من الديزل، منذ مطلع عام 2018 حتى نهاية شهر أغسطس الماضي، الأمر الذي من شأنه تقليل الاعتماد على النفط من خلال استخدام التقنيات الحديثة في مجال توليد الطاقة الكهربائية، وذلك ضمن خططها لمواكبة "رؤية المملكة 2030".