عاجل

البث المباشر

اتفاق جديد استعداداً لتصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر

المصدر: القاهرة – خالد حسني

وقعت شركة غاز شرق المتوسط اتفاقاً جديداً مع شركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية يسمح لها باستخدام مرفأ تابع لشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر.

وبموجب الاتفاق الجديد، ستدفع شركة غاز شرق المتوسط مبلغا لم تكشف عنه إلى الشركة الإسرائيلية مقابل التمكن من توريد الغاز المنتج من حقول تمار وليفاثيان عبر خط أنابيب بحري يربط مدينة عسقلان الإسرائيلية بالعريش عبر مرفأ عسقلان التابع للشركة الإسرائيلية الحكومية. وستتولى شركة غاز شرق المتوسط تشغيل المرفأ وصيانته على مدى اتفاق التصدير.

وأشار تقرير لنشرة "انتربرايز" إلى أنه قد تظل هناك عوائق أخرى أمام بدء تصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر، ولكن يمكن القول إن ذلك الاتفاق يزيل أحد العوائق التي تحول دون بدء شركتي ديليك للحفر وشريكتها نوبل إنرجي في تصدير غاز حقل تمار إلى مصر بموجب الاتفاق المبرم مع شركة دولفينوس القابضة المصرية المستوردة للغاز بقيمة 15 مليار دولار العام الماضي.

لكن البدء في تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر يمكن أن يواجه مزيدا من التأجيلات لا سيما عقب دعوى التحكيم الأخيرة التي رفعتها شركة "بي تي تي إنرجي ريسورسز" التابعة للحكومية التايلاندية والمالكة لـ 25% من شركة غاز شرق المتوسط، والتي تطالب فيها بتعويض قدره نحو مليار دولار من الحكومة المصرية بالمحكمة الإدارية على خلفية تعثر إمدادات الغاز المصرية لشركة غاز شرق المتوسط بعد ثورة يناير 2011، ومن المقرر بدء النظر في الدعوى غدا الثلاثاء.

وكانت شركة ديليك أعلنت في وقت سابق أنها تأمل في البدء في مبيعات الغاز الطبيعي إلى مصر في مارس الماضي على أن تبدأ الشحنات التجريبية بنهاية شهر يونيو، ولكن مسألة المرفأ التى جرى حلها باتفاق الأمس، إلى جانب الطاقة الاستيعابية لشبكة الأنابيب الداخلية الإسرائيلية أدت إلى تأجيل التصدير.

وقال مسؤولون بشركة ديليك في وقت سابق من هذا العام إنهم يتطلعون إلى تصدير كميات أكبر من الغاز إلى مصر، ولكن الأمر يتوقف على مدى استيعاب خطوط الغاز الإسرائيلية لنقل تلك الكميات. ونقلت الصحيفة عن أحد الخبراء قوله، إن المخاوف الأمنية في شبه جزيرة سيناء يمكن أن تتسبب في تأجيل بدء تدفق الغاز الإسرائيلي إلى مصر.

وكانت شركة ديليك للحفر الإسرائيلية وشريكتها نوبل إنرجي قد أعلنتا في فبراير من العام الماضي عن توقيع اتفاقيتين ملزمتين لتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر مع شركة دولفينوس القابضة المصرية المملوكة لعلاء عرفة.

وبموجب الاتفاق ستصدر كل من "ديليك" و"نوبل" 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من حقل تمار وليفايثان على مدار 10 سنوات في اتفاقية بقيمة 15 مليار دولار.

وقالت ديليك في وقت سابق إنها تأمل في بدء تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر بنهاية يونيو الماضي. وكانت شركة غاز شرق المتوسط تتوقع بدء الشحنات التجريبية من حقلي تمار وليفايثان الإسرائيليين في مارس الماضي، إلا أن هيئة الغاز الطبيعي الإسرائيلية أعلنت أن خط أنابيب الغاز الجنوبي الإسرائيلي ليس لديه الطاقة الاستيعابية لتلبية كميات التصدير المطلوبة في مصر.

إعلانات