عاجل

البث المباشر

أوبك: نمو الاقتصاد العالمي 3% سيدعم الطلب على النفط

أمين عام أوبك: لا خطط بديلة لاتفاق أوبك+

المصدر: العربية.نت

توقع رئيس قسم الأبحاث في منظمة أوبك، الدكتور عائض القحطاني، أن يتجاوز نمو الاقتصاد العالمي معدل 3% هذا العام والعام المقبل.

وقال القحطاني في مقابلة مع "العربية" على هامش مؤتمر الطاقة العالمي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، إن معدل النمو هذا سيدعم النمو في الطلب على النفط الخام ليتجاوز المليون برميل يوميا.

وخفضت أوبك اليوم الأربعاء توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بسبب تباطؤ اقتصادي، وهي توقعات تقول المنظمة إنها تبرز الحاجة إلى المساعي الجارية لمنع تكون تخمة جديدة للخام.

وفي تقرير شهري، قلصت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط العام المقبل بمقدار 60 ألف برميل يوميا إلى 1.08 مليون برميل يوميا، وأشارت إلى أن السوق قد تشهد فائضا.

والتوقعات الأضعف في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تعزز مبررات المنظمة وحلفائها بمن فيهم روسيا للإبقاء على سياستهم لخفض الإنتاج أو تعديلها.

لا بديل لاتفاق الإنتاج

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركندو في بيان لوكالة أنباء الإمارات، أمس الثلاثاء، إنه لا توجد حتى الآن خطط بديلة لاتفاق أوبك+.

وأضاف باركندو أن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، ملتزمون بأخذ القرارات الضرورية بما يكفل استقرار سوق النفط العالمية وتوازنها.

وارتفعت العقود الآجلة للنفط إلى أعلى مستوياتها في نحو ستة أسابيع اليوم الثلاثاء لتوقعات بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها سيتفقون على تمديد تخفيضات إنتاج الخام لدعم الأسعار.

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي الجديد والعضو القديم بوفد المملكة إلى أوبك، إن سياسة الرياض لن تتغير وإن اتفاق خفض إنتاج النفط 1.2 مليون برميل يومياً سيستمر.

وأضاف أن التحالف المسمى أوبك+، الذي يضم منتجين من خارج أوبك مثل روسيا، سيظل قائما لفترة طويلة.

وزير الطاقة السعودي

وقال أندي ليبو، رئيس ليبو أويل أسوسيتس في أبوظبي "أسواق النفط في صعود مع تعيين السعوديين وزيراً جديداً للنفط أعلن التزامه بالمحافظة على السياسة القائمة لتحقيق التوازن في السوق، ثم دفع الأسعار للارتفاع في نهاية المطاف".

وتعقد لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمجموعة أوبك+، التي تتابع مدى الالتزام بالتخفيضات، اجتماعا يوم الخميس في أبوظبي.

إلى ذلك، قالت وزارة الطاقة الروسية في تغريدة يوم أمس الثلاثاء، إن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك أبلغ نظيره السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن على كلا البلدين مواصلة التعاون.

وأبلغ نوفاك نظيره السعودي خلال اجتماعهما الأول عقب تغييرات في إدارة قطاع النفط بالمملكة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور المملكة في أكتوبر/تشرين الأول، وأن الزيارة ستكون "ناجحة ومهمة".

إعلانات