عاجل

البث المباشر

أسعار البنزين في أميركا ستقفز بعد الهجوم على "أرامكو"

المصدر: العربية.نت

أفاد تقرير من نادي اتحاد السيارات الأميركي (إيه.إيه.إيه) أن أسعار البنزين في الولايات المتحدة ستقفز على الأرجح هذا الأسبوع بعد ارتفاع العقود الآجلة للنفط الخام قرابة 15% في أعقاب هجمات على منشأتي نفط سعوديتين في مطلع الأسبوع.

وقال اتحاد السيارات في تقرير إنه في الأسبوع، استقر متوسط أسعار البنزين على مستوى البلاد عند 2.56 دولار للجالون، لكن بمقدور السائقين توقع بعض التقلب في الأسعار في الأيام والأسابيع المقبلة، بحسب ما ورد في "رويترز".

موضوع يهمك
?
هون الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أثر طفرة في أسعار النفط عقب هجمات على منشأتي نفط سعوديتين، قائلاً إن الأسعار لم ترتفع...

النفط يسجل أكبر قفزة في 30 عاماً.. وترمب: لا مشكلة النفط يسجل أكبر قفزة في 30 عاماً.. وترمب: لا مشكلة طاقة


وخلال مطلع الأسبوع، شهدت السعودية هجمات بطائرات مُسيرة على منشأتين رئيسيتين للنفط بما في ذلك بقيق وهي الأكبر من نوعها في العالم. وحجبت الهجمات 5.7 مليون برميل يوميا من السوق أو ما يعادل نحو 6% من الإنتاج العالمي.

وانخفضت أسعار النفط اليوم الثلاثاء على الرغم من أن السوق تظل قلقة إزاء التهديد برد عسكري على الهجمات على منشأتي نفط سعوديتين والتي تسببت في خفض إنتاج المملكة بواقع النصف وقادت لأكبر صعود للأسعار في عقود.

وأثار هجوم يوم السبت احتمال حدوث هزة كبيرة للإمدادات في السوق التي ركزت في الأشهر الأخيرة على المخاوف بشأن الطلب بسبب انحسار النمو العالمي في ظل النزاع التجاري الدائر بين الولايات المتحدة والصين. والسعودية أكبر مُصدر للنفط في العالم.

وانخفض خام برنت 30 سنتا أو 0.4% إلى 68.72 دولار للبرميل، وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 57 سنتا أو 0.9% إلى 62.33 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هبط الخامان القياسيان بنحو 2% لكل منهما.

وزادت أسعار النفط نحو 20% خلال جلسة يوم الاثنين في رد فعل على الهجمات، وهي أكبر قفزة في نحو 30 عام، قبل أن تغلق مرتفعة نحو 15% عند أعلى مستوى في أربعة أشهر.

إلى ذلك، قالت مراسلة "العربية" فاطمة الضاوي "مصفاة بقيق تعد أهم منتجة استراتيجية تلعب دورا رئيسيا في سوق وقطاع النفط وتعالج مابين 6 إلى 7 ملايين برميل للتصدير عبر 3 أنابيب من رأس تنورة، البحرين وينبع لكي يتم معالجتها وتصدير المواد سواء غاز أو نفط خام. وقامت شركة أرامكو باستدعاء شركات مختصة بالصيانة والبنية التحتية الأخرى، وطلبت من الشركات التي تقدم التكنولوجيا و(التربيلينس) بالبقاء على أهبة الاستعداد في حال طلب منها معاينة المصافي. وهو ما يعطي طمأنينة للأسواق أن أرامكو تقوم بمعالجة الأضرار الرئيسية الناجمة عن الهجمات".

إعلانات