عاجل

البث المباشر

موفدة العربية في بقيق: هذا حجم الأضرار التي أصابت معملي أرامكو

المصدر: العربية.نت

قالت موفدة "العربية" إلى الدمام، فاطمة الضاوي، إن مصفاة بقيق تعد واحدة من أهم مصافي العالم، وتلعب دورا رئيسيا في سوق وقطاع النفط.

المصفاة تعد أكبر معمل لمعالجة النفط في العالم، وتنتج 5% من الإنتاج العالمي بحدود 100 مليون برميل، وتعالج بين 6 و7 ملايين برميل للتصدير عبر 3 أنابيب من رأس تنورة والبحرين وينبع من الغاز والنفط الخام.

حجم الضرر

وأضافت الضاوي خلال جولة لـ"العربية" بالقرب من مصفاة "بقيق"، أن ما سيكشفه المؤتمر الصحافي لوزارة الطاقة يحدد حجم الضرر للمصفاة والوقت الزمني المطلوب لمعالجة الأضرار الناتجة عن الهجوم.

وتابعت "شركة أرامكو قامت باستدعاء الشركات المختصة بالصيانة والبنية التحتية، وهي عبارة عن الخزانات والأنابيب، وطلبت من الشركات التي تقدم التكنولوجيا، البروسيسرز، "التوربينات" والبنية التحتية الأساسية البقاء على أهبة الاستعداد في حال طلب منها معاينة المصافي في وقت لاحق، وهو ما يعطي طمأنينة للأسواق أن أرامكو تقوم بمعالجة الأضرار الرئيسية الناجمة عن الهجمات".

موضوع يهمك
?
قال وزير الطاقة الأميركي ريك بيري اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة لا تزال تتبنى نهج الترقب والانتظار بشأن ما إذا كانت...

وزير الطاقة الأميركي: واثقون في أن السوق تتلقى إمدادات جيدة طاقة

وتابعت "هذا يعطي دلالة على أن ما تم المساس والضرر به هو الخزانات والأنابيب وليس البنية الأساسية التي تساعد معامل بقيق على المعالجة، وهي التكنولوجيا والتوربينات. الأخبار الأولية تشير إلى أنه لم يتم الضرر بها، لأن أرامكو لم تستدعهم بعد لكي يكونوا على الأرض، وهو ما يشير إلى أن الأمور تحت السيطرة من قبل أرامكو، وما يحدث حالياً هو تحديد إطار زمني لكي تعود هذه المنشأة للعمل بشكل كامل، وننتظر لنستمع المزيد حول ذلك من خلال المؤتمر الصحافي لوزير الطاقة السعودي".

وأضافت "من المتوقع أن ينقل لنا المؤتمر في الساعة الثامنة بتوقيت السعودية حجم الضرر والإطار الزمني لاحتواء هذه المشكلة، حيث تعد سابقة بتاريخ السعودية أن يتم المساس بمنشأة بهذا الحجم".

انحسار المخاوف

إلى ذلك، انخفضت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، على الرغم من أن السوق تظل قلقة إزاء التهديد برد عسكري على الهجمات على منشأتي نفط سعوديتين، والتي تسببت في خفض إنتاج المملكة بواقع النصف وقادت لأكبر صعود للأسعار في عقود.

وأثار هجوم يوم السبت احتمال حدوث هزة كبيرة للإمدادات في السوق التي ركزت في الأشهر الأخيرة على المخاوف بشأن الطلب بسبب انحسار النمو العالمي في ظل النزاع التجاري الدائر بين الولايات المتحدة والصين. والسعودية أكبر مُصدر للنفط في العالم.

وانخفض خام برنت 30 سنتا أو 0.4% إلى 68.72 دولار للبرميل، وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 57 سنتا أو 0.9% إلى 62.33 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هبط الخامان القياسيان بنحو 2% لكل منهما.

وزادت أسعار النفط نحو 20% خلال جلسة يوم الاثنين في رد فعل على الهجمات، وهي أكبر قفزة في نحو 30 عاما، قبل أن تغلق مرتفعة نحو 15% عند أعلى مستوى في أربعة أشهر.

إعلانات