الناصر: تعويض العملاء تم من المخزونات داخل السعودية وخارجها

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لأرامكو، أمين الناصر، إن الهجوم كان مضراً للاقتصاد العالمي، وأشار إلى أن أرامكو استطاعت تعويض الإمدادات للعملاء من مخزوناتها داخل المملكة وخارجها.

وأضاف الناصر خلال لقاء له مع "العربية"، أنه من الصعب تعويض إنتاج أرامكو من أي مكان آخر في العالم، وأن الشركة تواصلت مع العملاء من اللحظة الأولى لطمأنتهم على إعادة الإمدادات، وأن تعويض العملاء تم من المخزونات داخل المملكة وخارجها.

وأضاف الناصر في مؤتمر صحافي في جدة، أنه لا توجد شركة في العالم قادرة على تخطي مثل هذا الهجوم خلال فترة قصيرة كأرامكو، وتابع "ما زلنا نقوم بحساب تقييم تكلفة الأضرار".

وأوضح أمين الناصر أن الضربات التي تعرضت لها شركة أرامكو تجعلها أكثر قوة.

وقال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في مؤتمر صحافي في جدة، الثلاثاء، إن "إمدادات السعودية من النفط عادت إلى مستوياتها قبل الهجوم على مرافق أرامكو".

وأضاف وزير الطاقة السعودي، أن "أرامكو مستعدة للطرح الأولي لأسهمها بصرف النظر عن آثار العدوان السافر"، موضحاً أن "آثار هذا العدوان تمتد إلى أسواق الطاقة العالمية، وزيادة النظرة التشاؤمية حيال آفاق نمو الاقتصاد العالمي".

وأكد أن شركة أرامكو السعودية "سوف تفي بكامل التزاماتها مع عملائها في العالم، خلال هذا الشهر من خلال المخزونات، ومن خلال تعديل بعض أنواع المزيج، على أن تعود قدرة المملكة لإنتاج 11 مليون برميل نفط يومياً نهاية شهر سبتمبر الحالي، وإلى 12 مليون برميل يومياً نهاية نوفمبر المقبل".

وكانت مصادر مطلعة قالت لقناة "العربية" إن شركة أرامكو السعودية سمحت للموظفين بدخول مجمع بقيق لأول مرة منذ الهجوم.

وتعد مصفاة بقيق واحدة من أهم مصافي العالم، وتلعب دورا رئيسيا في سوق وقطاع النفط، حيث تنتج 5% من الإنتاج العالمي بحدود 100 مليون برميل، وتعالج بين 6 و7 ملايين برميل للتصدير عبر 3 أنابيب من رأس تنورة والبحرين وينبع من الغاز والنفط الخام.