عاجل

البث المباشر

هل من الممكن احتواء المخاوف حيال الطاقة النووية؟

المصدر: سوسنوفي بور - عقيل بوخمسين

ترتبط الطاقة النووية في أذهان الناس عموماً بالكوارث، حيث لا تزال صور استخدامها الأول في هيروشيما في 1945 حاضرة حتى اليوم، ورغم محاولات تطويع هذه الطاقة للاستخدامات السلمية، إلا أن العالم كان على موعد مع حوادث مؤلمة خلال العقود الأربعة الماضية.

يشير كبير الخبراء في أتومستروي أكسبورت الهندسية الكساندر فولكوف إلى أنه: "عندما يحدث أي طارئ له علاقة بالحوادث في وحدات الطاقة في أي بلد، يعمل الخبراء وبشكل جاد للغاية على تحليل سبب وتبعات هذه الحوادث من أجل الاستفادة منها في إعداد اشتراطات للمشاريع الجديدة وبما يضمن أولا تجنب مثل هذه الحوادث وثانيا في حال حدوثها، التصرف بشكل مهني وبأقل خسائر للوسط المحيط واحتواء هذه الكارثة".

من المتوقع أن يتجاوز استهلاك الطاقة عالمياً خلال الـ50 عاماً المقبلة ما تم استهلاكه في التاريخ الماضي بأكمله، تحدٍ يفرض معاودة التفكير بالاستفادة من الطاقة النووية، خصوصاً مع تطور طريقة استخدامها اليوم.

برأي خبيرة قسم التنفيذ في أتومستروي اكسبورت الهندسية ناديجدا لوبانوفا، أن "الطاقة النووية مرتبطة الآن بالابتكار، وإذا ما قارناها بقطاع النفط مثلاً، سنجد أن الطاقة النووية أكثر إبداعا".

اليوم تتواجد 450 محطة للطاقة النووية في 31 دولة حول العالم، تولد 11% من إنتاج الطاقة عالمياً، ويتنامى تبنيها بالتوازي مع الجهود للحد من انبعاثات الغازات ومشكلة الاحتباس الحراري.

يتم تزويد المفاعل النووي بـ17 مليون كبسولة من اليورانيوم، وهذه الكمية من اليورانيوم تنتج من الطاقة ما يعادل إنتاج 360 مترا مكعبا من الغاز و350 كيلوغراما من النفط و400 كيلوغرام من الفحم.

وتعادل الطاقة التي يمكن أن تنتج من قيادة دراجة هوائية لـ 177 يوما متواصلة.

ولا يقتصر حافز تبني الخيار النووي على الجانب البيئي فقط، إذ تخفض المحطات النووية من تكلفة إنتاج الطاقة بشكل كبير.

إذ يبلغ متوسط تكلفة إنتاج الكيلو وات من الطاقة النووية ما بين 5-7 هللة، أمّا الغاز فتتراوح التكلفة بين 15-20 هللة، لترتفع إلى 30 و40 هللة للوقود الثقيل 30-40 هللة.

فيما يعول على التطور في تقنيات إنشاء المحطات النووية الجديدة لاحتواء مخاوف الجمهور التي تراكمت على العقود الماضية.

إعلانات

الأكثر قراءة