عاجل

البث المباشر

وزير النفط العماني: الجلوس مع إيران شيء نعمل عليه ونأمل حدوثه

المصدر: دبي - العربية.نت

قال وزير النفط العماني، محمد بن حمد الرمحي، إن الجلوس مع إيران شيء نعمل عليه منذ فترة ونأمل حدوثه.

وأضاف "سبيل المضي قدماً هو الحوار وقبول وجهات نظر الآخرين".

تصريحات الوزير العماني تأتي بعد يوم من حديث لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، قال إن على إيران الجلوس إلى مائدة التفاوض مع القوى العالمية ودول الخليج، للتوصل لاتفاق جديد يخفض من التوتر المتصاعد في المنطقة.

وأوضح قرقاش، في خطاب خلال ملتقى أبوظبي الاستراتيجي السادس، أن المزيد من التصعيد في تلك المرحلة لا يخدم أحداً، مشيراً إلى أن بلاده تعتقد أن هناك مجالاً لنجاح الدبلوماسية، محذراً من خيار "زائف" بين الحرب واتفاق نووي معيب.

محادثات جديدة

كما لفت إلى أن إجراء محادثات جديدة مع إيران يجب ألا يتطرق إلى الملف النووي فحسب، بل يجب أن يعالج المخاوف المتعلقة ببرنامج الصواريخ الباليستية والتدخل الإقليمي، مضيفاً أن مناقشة تلك الملفات تعني أن دول المنطقة تحتاج للمشاركة فيها.

موضوع يهمك
?
قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الأحد، إن على إيران الجلوس إلى مائدة التفاوض مع القوى العالمية...

قرقاش: أي محادثات مع إيران يجب أن تشمل التدخلات والصواريخ قرقاش: أي محادثات مع إيران يجب أن تشمل التدخلات والصواريخ الخليج العربي

إلى ذلك قال إنه يعتقد أن هناك سبيلاً ممكناً للتوصل لاتفاق مع إيران قد تكون كل الأطراف مستعدة للسير فيه، إلا أنه أشار إلى أن الطريق سيكون طويلاً وهو ما يتطلب صبراً وشجاعة.

وأضاف أن من المهم أن يكون المجتمع الدولي متفقاً على موقف واحد، خاصة الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة.

توتر متصاعد

وتصاعد التوتر في منطقة الخليج منذ وقوع هجمات على ناقلات نفط في الممر المائي الحيوي لحركة الشحن العالمية هذا الصيف. واتهمت الولايات المتحدة إيران بهذه الهجمات التي تنفي ضلوعها في أي منها.

كما فرضت واشنطن عقوبات على طهران ثم شددتها منذ انسحابها من الاتفاق النووي في إطار حملة من الضغوط القصوى على إيران.

وتقول إن العقوبات التي تهدف إلى وقف كل صادرات إيران النفطية ستجبرها على التفاوض للتوصل لاتفاق أوسع نطاقاً.

يذكر أن إيران كانت قد أعلنت، الخميس، أنها استأنفت عمليات تخصيب اليورانيوم بمنشأة فوردو في تقليص جديد لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي، الموقع عام 2015 مع قوى عالمية، بعد أن انسحبت الولايات المتحدة منه.

60 دولاراً للبرميل مناسب لعمان واقتصادها

من جهة أخرى، أكد وزير النفط العماني التزام السلطنة باتفاق (أوبك+)، قائلا إن سعرا للنفط عند 60 دولارا للبرميل مناسب لعمان واقتصادها.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات المرصودة لقطاع النفط والغاز في السلطنة ما بين 10 إلى 15 مليار دولار في الأعوام الثلاثة المقبلة، معظمها في قطاع البتروكيماويات.

كلمات دالّة

#إيران, #دول_الخليج, #عمان

إعلانات

الأكثر قراءة