عاجل

البث المباشر

بنوك عالمية تتوقع خفضا جديدا لإنتاج أوبك+.. والطاقة الدولية تخالف

جي بي مورغان: أوبك+ قد تزيد خفض الإنتاج لـ1.5 مليون برميل

المصدر: لندن - رويترز

قال بنك الاستثمار الأميركي جيه.بي مورغان في مذكرة، اليوم الثلاثاء، إنه من المتوقع أن تتفق أوبك ومنتجون كبار آخرون للنفط على زيادة تخفيضات الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2020 من 1.2 مليون برميل يوميا حالياً للمساهمة في تقليص فائض في المعروض العالمي.

وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، في فيينا يومي الخميس والجمعة.

من جهته، قال غولدمان ساكس إن منظمة أوبك وحلفاءها سيمددون على الأرجح قيوداً حالية على الإنتاج حتى يونيو/حزيران.

وتابع البنك "في غياب نمو جديد أو صدمات جيوسياسية، نتوقع أن يظل تداول برنت حول 60 دولارا للبرميل في 2020...".

وذكر البنك أن التوازن بين العرض والطلب على النفط عالميا يتطلب تمديد تخفيضات أوبك+ في ظل الزيادة الكبيرة في الإنتاج من مشروعات من خارج أوبك وتوقعات غير مؤكدة لنمو الطلب.

الطاقة الدولية تخالف المسار

لكن لمسؤول بارز بوكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء رأي مختلف، حيث توقع أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من غير المرجح أن تدخل تغييرا على اتفاقها لإنتاج النفط حتى تصبح الأسواق أكثر وضوحا.

وأضاف رئيس قسم صناعة وأسواق النفط بوكالة الطاقة نيل اتكينسون "أوبك من المرجح جدا أن تفعل ما فعلته كثيرا في السابق: تأجيل اتخاذ قرار يتضمن تغيير النظام الحالي إلى أن تصبح الأمور أكثر وضوحا".

وأبلغ اتكينسون، مؤتمرا نظمته اس اند بي غلوبال بلاتس، في لندن: "هناك الكثير من الشكوك، أبرزها آفاق النفط الصخري الأميركي".


روسيا وأوبك ستتوصلان إلى توافق؟

من جهة أخرى، قال مصدر مطلع على موقف روسيا لرويترز إن موسكو وأوبك ستتوصلان على الأرجح إلى توافق في محادثات تُجرى في الأسبوع الحالي في فيينا.

موضوع يهمك
?
قال جولدمان ساكس إن منظمة أوبك وحلفاءها سيمددون على الأرجح قيوداً حالية على الإنتاج حتى يونيو/حزيران.وتخفض منظمة البلدان...

جولدمان ساكس يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج أوبك 3 أشهر جولدمان ساكس يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج أوبك 3 أشهر طاقة


وأضاف المصدر أن موسكو وأوبك ما زالتا بحاجة للتوصل إلى اتفاق بشأن بضع مسائل حول الحصص وكيفية حساب مكثفات الغاز الروسية في إجمالي إنتاج روسيا من السوائل. وترغب موسكو في استثناء المكثفات من حصتها.

ولم ترد وزارة الطاقة الروسية حتى الآن على طلب للتعليق.

وكان توقع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الثلاثاء، أن يكون الاجتماع الذي يُعقد الأسبوع الجاري بين أوبك والمنتجين من خارجها بناء، ولكنه أضاف أن موسكو لم تضع اللمسات النهائية بعد على موقفها حيال الاجتماع.

وأبلغ نوفاك الصحافيين أن روسيا تهدف للالتزام الكامل في ديسمبر كانون الأول بتعهداتها بموجب اتفاق النفط العالمي مع المجموعة المعروفة باسم أوبك+ بعد أن تجاوز إنتاج موسكو حصتها في نوفمبر تشرين الثاني.

وتابع أنه ينوي أيضا بحث استثناء إنتاج مكثفات الغاز الروسية من حصة موسكو في اجتماع أوبك+ يومي الخميس والجمعة.

إعلانات

الأكثر قراءة