عاجل

البث المباشر

بدء اجتماع استثنائي لوزراء طاقة مجموعة العشرين

المصدر: العربية.نت

قال وزير الطاقة السعودية الأمير عبدالعزيز بن سلمان في كلمة لدى افتتاح اجتماع عن بعد لمجموعة العشرين إن إمدادات الطاقة الموثوقة والميسورة التكلفة، والتي يسهل الوصول إليها، ضرورية لتمكين الخدمات الأساسية، بما فيها خدمات الرعاية الصحية، لضمان قدرتنا على دفع جهود التعافي الاقتصادي.

ويناقش وزراء طاقة دول مجموعة العشرين، اليوم الجمعة، ما توصل إليه أعضاء أوبك+ أمس في اجتماع عقد افتراضيا برئاسة السعودية لإعادة ضبط أسواق النفط.

ويعقد اجتماع اليوم عبر الفيديو، وسيتطرق لإجراءات تضمن استقرار سوق الطاقة، حيث يأتي الاجتماع بدعوة من السعودية التي ترأس مجموعة العشرين هذا العام.

وسيعمل وزراء الطاقة في مجموعة العشرين، جنباً إلى جنب مع الدول المدعوة ومنظمات إقليمية ودولية، للتخفيف من تأثير وباء كورونا على أسواق الطاقة.

موضوع يهمك
?
كشفت "عمليات الخفجي المشتركة" عن قيام شركة "أرامكو لأعمال الخليج" - شركة تابعة لأرامكو السعودية - بتصدير الشحنة الأولى...

"أرامكو" تصدر أول شحنة نفطية لها من المنطقة المقسومة "أرامكو" تصدر أول شحنة نفطية لها من المنطقة المقسومة شركات

وعقِد أمس الخميس، الاجتماع الوزاري (الاستثنائي) التاسع للدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة عبر تقنية "ويبينار" لعقد الاجتماعات على شبكة الإنترنت، برئاسة كل من الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة رئيساً، ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك رئيساً مشاركاً.

أعضاء جدد

ورحب الاجتماع بمشاركة كل من الأرجنتين وكولومبيا والإكوادور ومصر وإندونيسيا والنرويج وترينيداد وتوباغو والمنتدى الدولي للطاقة، بصفة مراقبين.

وخلال الاجتماع، قامت الدول المشاركة بإعلان التعاون، والتي تضم الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول المنتجة للنفط المشاركة من خارجها، بإعادة التأكيد على التزامها المستمر بإعلان التعاون من أجل تحقيق الاستقرار في أسواق النفط، والمحافظة عليه، وبالمصالح المشتركة للدول المنتجة، وبتوفير إمدادات آمنة واقتصادية وذات كفاءة عالية وللمستهلكين، وبعوائد عادلة لرؤوس الأموال المستثمرة.

ومن جانبه قال وزير الطاقة السعودى، إنه يتوقع من دول مثل أميركا وكندا والبرازيل الانضمام لجهود "أوبك+" لإرساء الاستقرار في سوق النفط باستخدام أساليبها الخاصة.

خفض للإنتاج

وأضاف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، وفق رويترز، أن الاتفاق النهائي لمجموعة "أوبك+" لخفض الإنتاج العالمي بواقع 10 ملايين برميل يوميا، والذي أبرم يوم الخميس، يتوقف على انضمام المكسيك لعمليات الخفض، آملا أن ترى المكسيك منافع هذا الاتفاق ليس لها فحسب بل للعالم أجمع.

واتفقت أوبك ومنتجو النفط المتحالفون معها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، أمس الخميس على خفض الإنتاج 10 ملايين برميل يوميا لشهرين بدءا من مايو/أيار ويونيو/حزيران من أجل رفع الأسعار المنهارة جراء أزمة فيروس كورونا، حسب ما ذكرت المجموعة في بيان.

إعلانات

الأكثر قراءة