عاجل

البث المباشر

10 دول توفر مليارات من تراجع النفط.. وأميركا تربح دائما

المصدر: القاهرة – خالد حسني

تشير البيانات والأرقام التي جمعتها "العربية.نت"، إلى أن أكبر 10 دول مستوردة للنفط سوف تتمكن من توفير مبالغ ضخمة عند استمرار سعر برميل النفط عند مستوى 17 دولارا، سبق وأن سجلها البرميل قبل أيام.

البيانات تشير إلى أن أكبر 10 دول مستوردة للنفط بقيادة الولايات المتحدة الأميركية يستوردون يومياً نحو 48.5 مليون برميل نفط يومياً، وذلك وفقاً للبيانات الخاصة بشهر فبراير من العام الماضي، ليصل إجمالي واردات هذه الدول العشر من النفط سنوياً إلى نحو 17.702 مليار برميل نفط سنوياً.

ووفقاً لأسعار النفط في يناير 2019 والبالغة نحو 61.9 دولار لبرميل النفط، فإن إجمالي واردات هذه الدول من النفط يبلغ سنوياً نحو 1095.626 مليار دولار.

لكن مع تهاوي الأسعار ووصول سعر برميل النفط إلى مستوى 17 دولارا قبل أيام، فإن قيمة ما تستورده هذه الدول من النفط انخفض بنسبة 73.5% إلى نحو 300.9 مليار دولار فقط، لتوفر هذه الدول نحو 794.726 مليار دولار من انهيار الأسعار.

تفصيلاً، تشير البيانات إلى أن واردات الولايات المتحدة الأميركية تسجل نحو 7482 مليون برميل سنوياً كانت قيمتها في بداية العام الماضي نحو 463.135 مليار دولار، لتنخفض هذه القيمة الإجمالية إلى نحو 127.194 مليار دولار، لتوفر الخزانة الأميركية نحو 335.941 مليار دولار حال استمرار سعر البرميل عند مستوى 17 دولارا.

في المركز الثاني تأتي الصين التي يبلغ إجمالي وارداتها من النفط نحو 2372 مليون برميل، كانت قيمتها في بداية العام الماضي نحو 146.826 مليار دولار، لكن حال استمرار سعر البرميل عند مستوى 17 دولارا فإن هذه القيمة سوف تنخفض إلى نحو 40.324 مليار دولار لتوفر الصين نحو 106.502 مليار دولار.

وتأتي اليابان كثالث دولة مستودة للنفط بحجم واردات سنوية يبلغ نحو 1971 مليون برميل سنوياً، كانت قيمتها الإجمالية 33.507 مليار دولار، ومع استمرار هبوط البرميل إلى 17 دولارا فإن اليابان ستوفر نحو 88.497 مليار دولار من واردات النفط.

في المركز الرابع والخامس جاءت ألمانيا وروسيا بحجم واردات سنوية يبلغ لكل منها نحو 949 مليون برميل سنوياً، كانت قيمتها الإجمالية تبلغ 58.743 مليار دولار، لتنخفض هذه القيمة الإجمالية إلى نحو 16.133 مليار دولار، لتوفر كل دولة نحو 42.610 مليار دولار.

سادساً وسابعاً تأتي الهند وكندا بحجم واردات سنوية من النفط يبلغ لكل منهم نحو 839 مليون برميل سنوياً كانت قيمتها في بداية العام الماضي نحو 51.934 مليار دولار، لكن عند مستوى 17 دولارا لبرميل النفط فإن القيمة الإجمالية تهوي إلى مستوى 14.263 مليار دولار لتوفر كل منهم نحو 37.671 مليار دولار.

في المركز الثامن، تأتي البرازيل التي يبلغ إجمالي وارداتها السنوية من النفط 803 مليون برميل بقيمة إجمالية كانت تبلغ نحو 49.705 مليار دولار، لكن هذه القيمة تنخفض إلى نحو 13.651 مليار دولار لتوفر خزانتها العامة نحو 36.054 مليار دولار.

فيما تتمكن كوريا الجنوبية التي تبلغ وارداتها السنوية من النفط نحو 766 مليون برميل من النفط من توفير نحو 34.393 مليار دولار، وذلك بعد تهاوي قيمة إجمالي صادراتها من نحو 47.415 مليار دولار عند سعر 61.9 دولار لبرميل النفط إلى نحو 13.022 مليار دولار عند سعر 17 دولارا لبرميل النفط.

أما فرنسا التي تحل في المركز العاشر بقائمة أكبر الدول المستوردة للنفط فإن إجمالي وارداتها السنوية البالغة نحو 730 مليون برميل فإنها ستتمكن من توفير نحو 32.77 مليار دولار وذلك بعد تراجع القيمة الإجمالية لوارداتها من مستوى 45.187 مليار دولار عند متوسط 61.9 دولار للبرميل إلى نحو 12.410 مليار دولار عند مستوى 17 دولارا لبرميل النفط.

إعلانات