سوق السعودية

السعودية توقع مذكرة تفاهم للربط الكهربائي مع الأردن

نشر في: آخر تحديث:

وقعت المملكة العربية السعودية اليوم الأحد مذكرة تفاهم لمشروع الربط الكهربائي مع الأردن بطول تقريبي يبلغ 164 كيلومتراً.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، خلال توقيع مذكرة تفاهم لمشروع الربط الكهربائي بين السعودية والأردن اليوم، إن المشروع يمثل جزء من خطط الربط الكهربائي للمملكة ويأتي ضمن خطط رؤية 2030 ببرامجها التنفيذية التي تركز على استثمار الموقع الاستراتيجي وطبيعة الشبكة الكهربائية للمملكة.

وأضاف أن هذه المذكرة جاءت نتيجة لدراسة شاملة ومفصلة قامت بها الجهات المعنية في البلدين، موضحا أن هناك فرصا واعدة للمشروع من أجل دعم موثوقية الشبكات الكهربائية بين البلدين وتحقيق وفرات اقتصادية وتعزيز تحقيق المزيج الأمثل لإنتاج الكهرباء واستيعاب الشبكات الكهربائية لدخول الطاقة المتجددة وتحقيق الاستثمارات المثلى في مشروعات توليد الكهرباء.

ولفت إلى أنه في إطار هذه الدراسة تم تحديد عدة خيارات لمسار الربط الكهربائي بين البلدين باعتماد الأسس الفنية والتشغيلية والاقتصادية والبيئية والتنظيمية.

وأكد الأمير عبدالعزيز أن لدى المملكة خططاً طموحة لأن تصبح من الدول الرئيسة في مجال انتاج وتصدير الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة عند اكتمال البنية التحتية اللازمة والقيمة الاقتصادية.

وفي سياق متصل قال، مراسل العربية هاني الصفيان أن هذا المشروع للربط الكهربائي سيكون مصحوبا بإنشاء خط للألياف الضوئية يستفيد منه البلدان.

وكانت وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي، قد أكدت في مقابلة سابقة مع "العربية"، عزم بلادها توليد حوالي نصف الطاقة الكهربائية من مصادر محلية خلال عشر سنوات، مؤكدة أهمية مشاريع الربط الكهربائي مع دول الجوار السعودية والعراق وفلسطين، وتعزيز الربط القائم مع مصر، إلى جانب الربط مع الشبكة الخليجية.

وشرحت الوزيرة زواتي في مقابلة مع "العربية" تفاصيل خطة الأردن لتوسيع مصادر الطاقة المتجددة وإنتاج النفط من الصخر الزيتي، والذي وصفته بأنه من المشاريع المكلفة التي تتطلب تمويلاً يقدر بحوالي 2.5 مليار دولار، ويكون ذلك التمويل مجدياً للشركات، عند أسعار فوق مستوى 40 دولاراً لبرميل النفط عالمياً.

وذكرت أن الأردن يستهدف توليد 31% من طاقة الكهرباء من المصادر المتجددة بحلول 2030، مشيرة إلى وجود 21 بلوك للصخر الزيتي في المملكة.

وأوضحت أن الأردن اعتمد خطة مدتها 10 سنوات‭ ‬لتوسيع مصادر الطاقة المتجددة وإنتاج النفط الصخري ستقلل الاعتماد على واردات الوقود الأجنبية المكلفة التي تثقل كاهل اقتصاده وستدفعه نحو الاكتفاء الذاتي.

وقالت إنه بحلول عام 2030 فإن 48.5% من توليد الكهرباء في البلاد في "استراتيجية قطاعات الطاقة 2020 - 2030 التي وافقت عليها الحكومة وكشف النقاب عنها، ستأتي من مصادر محلية للطاقة. وتبلغ النسبة حاليا 15% فقط.

تخفيض الاعتماد على الغاز الطبيعي المستورد

وقالت زواتي إن المملكة ستخفض تدريجياً الاعتماد على الغاز الطبيعي المستورد لمحطاتها للكهرباء بتوسيع إنتاج النفطي الصخري، بما في ذلك تلزيم مشروع بعدة مليارات من الدولارات هذا العام، إلى جانب قدرات توليد الكهرباء من المصادر المتجددة المرتبطة بالشبكة.

كما أكدت أن الأردن سيخفض الوقود المستورد وسيزيد مصادر الطاقة المحلية في إطار مسعاه للاكتفاء الذاتي.

ويستورد الأردن حالياً أكثر من 93% من مجمل إمداداته من الطاقة ويثقل كاهله فاتورة سنوية بقيمة 2.5 مليار دينار (3.5 مليار دولار) تشكل 8% تقريبا من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة وتضع ضغوطاً على اقتصاده.

وقالت زواتي إن القطاع الخاص استثمر مئات الملايين في مشاريع متجددة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في السنوات القليلة الماضية ستضيف قدرات إجمالية 2400 ميغاوات بحلول نهاية العام الحالي. وأضافت أن الرقم من المتوقع أن يرتفع إلى 3200 ميغاوات في 2030.