النفط

شل تحجز ناقلة لتحميل الخام من مرفأ الزويتينة الليبي

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات شحن على رفينيتيف أيكون، أن رويال داتش شل حجزت مبدئيا الناقلة أمورو لتحميل شحنة قدرها مليون برميل من الخام في مرفأ الزويتينة الليبي في الثالث من أكتوبر.

ورفعت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا حالة القوة القاهرة عن تحميلات النفط من المرفأ في 22 سبتمبر.

وقال مهندسان يعملان في حقل الشرارة النفطي الليبي، إن العمال في الحقل الرئيسي استأنفوا العمليات، بعدما أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفعا جزئيا لحالة القوة القاهرة.

وأوضحا في وقت سابق، أنه جرى استئناف الإشعال في الحقل وقدما تسجيلا مصورا لذلك، مضيفين أن المهندسين يعودون إلى المنطقة.

ولم يتضح توقيت استئناف الإنتاج ولم يصدر تعقيب حتى الآن من مؤسسة النفط.

وقالت شركتان تابعتان للمؤسسة إنهما أصدرتا توجيهات للعاملين ببدء العمل للتحضير لاستئناف الإنتاج في أسرع وقت ممكن.

وتوقف قطاع النفط الليبي بشكل شبه تام منذ يناير حين فرضت القوات الموالية للقائد العسكري خلفية حفتر حصارا على صادرات الطاقة خلال محاولة للسيطرة على طرابلس آلت إلى الفشل.

وقال حفتر يوم الجمعة، إنه سيرفع الحصار لكن مؤسسة النفط طلبت إخلاء جميع المنشآت النفطية من قواته.

ورفعت المؤسسة حالة القوة القاهرة في حقول وموانئ وصفتها بأنها "آمنة" لكن القرار لم يشمل تلك التي مازالت فيها قوات، وإن كانت المؤسسة لم تحددها بالاسم. وقالت المؤسسة إن حالة المنشآت ساءت خلال الإقفالات والصراع الدائر منذ أعوام، مما يعني أن التعافي قد يكون بطيئا.

وعانى حقل الشرارة من مشاكل أمنية في السنوات الأخيرة، ما أدى لتكرار الإغلاقات الجزئية والكلية. وتُشغل المؤسسة الحقل من خلال مشروع مشترك مع ريبسول الإسبانية وتوتال الفرنسية وأو.إم.في النمساوية وإكينور النرويجية.

من ناحية أخرى، قالت شركة الخليج العربي للنفط التابعة للمؤسسة، والتي كانت تنتج حوالي 300 ألف برميل يوميا أوائل العام الماضي، إنها أصدرت تعليمات للعاملين لبدء العمليات للإعداد لاستئناف الإنتاج في أسرع وقت.

وقالت شركة سرت للنفط، التابعة أيضا للمؤسسة الوطنية، إنها أصدرت توجيها للعاملين لأخذ الإجراءات اللازمة للاستعداد لاستئناف الإنتاج في أسرع وقت ممكن.