عاجل

البث المباشر

عقارات لندن.. أسعار متباينة بين العاصمة وضواحيها

المصدر: دبي - لين شومان

اختلفت صورة الاستثمار العقاري في بريطانيا في السنوات الأخيرة، فرفع الضرائب على العقارات الفاخرة وفرض رسوم على شراء المنزل الثاني وحالة عدم اليقين المرتبطة بالـ" Brexit" جميعها عوامل أثرت على ثقة المستثمرين في العقارات البريطانية، وضغطت على الأسعار بشكل عام.

ولكن بعض المناطق البريطانية شهدت ارتفاعا في الأسعار مقابل ضغط من عقارات لندن.

فبعد بلوغ أسعار المنازل ذروتها بداية 2016 بوتيرة نمو سنوية بـ14.8%، هدأت سوق الاسكان في لندن مع تباطؤ نمو أسعار المنازل وتقلص عدد الصفقات.

تراجعت الاسعار بالشكل الأقوى وسط لندن، حيث سجلت أسعار المنازل بمدينة لندن "city " الهبوط الاكبر، بـ18.7% مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي.

ولكن الصورة لم تكن سلبية في جميع أنحاء لندن، لا سيما في الضواحي.

فبعض المناطق شهدت ارتفاع بأسعار منازلها مثل ضاحية Waltham Forest
‏في شمال شرق لندن التي شهدت ارتفاعات بـ5%.

حتى بعض المناطق شهدت قفزة بأكثر من 10%، مثل Kesignton and Chelsea وهي رابع أكثر منطقة إنجليزية من حيث الكثافة السكانية وهي شهدت قفزة في أسعار المنازل بـ14.8%

وضعت UBS مؤخرا 20 مدينة تحت خانة الفقاعة العقارية. أولها هونغ كونغ، ولندن جاءت في المرتبة السادسة!

فبالرغم من تراجعها، ما زالت العقارات في العاصمة البريطانية مرتفعة.

في منطقة Kesignton and Chelsea مثلا يصل متوسط أسعار المنازل إلى 1.5 مليون باوند، أما في "ساوثوورك" حوالي نصف مليون و barking
و Dagenham حوالي 300 ألف جنيه.

إذا أسعار المنازل في لندن في اتجاه نزولي، وهذا ينعكس على سلوك ومراكز المستثمرين والباحثين عن منزل بشكل عام.

فالبعض يقول إن سوق العقارات في لندن تعيش رحلة اكتشاف للأسعار، وربما اللغز الأكبر للمستثمرين هو احتساب الـbrexit على الأسعار.

إعلانات