عاجل

البث المباشر

مع استمرار التضخم.. إلى أين تتجه عقارات مصر في 2019؟

تقرير يشير إلى قدرة السوق على مقاومة التغيرات المستمرة في الاقتصاد

المصدر: القاهرة – خالد حسني

رغم استمرار معدلات التضخم عند مستويات مرتفعة، توقع تقرير حديث استمرار نمو الأداء العقاري في مصر، خاصة أسواق المكاتب والعقارات السكنية ومتاجر التجزئة والفنادق في العاصمة خلال عام 2019 مثل العام الماضي.

وأوضح التقرير السنوي الصادر عن شركة "جيه إل إل" للأبحاث العقارية، أن قطاعات #السوق_العقارية في القاهرة تشهد نمواً في معدلات الإيجار، الأمر الذي يعكس وجود مستويات طلب جيدة، ويبرهن على قدرة السوق العقارية على مقاومة التغيرات المستمرة الحاصلة في الأداء الاقتصادي.

وتوقع المدير الإقليمي للشركة في #مصر، أيمن سامي، زيادة كبيرة في معدلات الإنفاق والاستثمار من قبل الأطراف العاملة في القطاع العقاري في مصر، مع اتجاه #التضخم إلى الهبوط بفعل الإجراءات الحكومية المستمرة للسيطرة على ارتفاعات الأسعار.

وقال إن خطط الحكومة المصرية لإنشاء 20 مدينة جديدة في مختلف أنحاء الدولة، ستعزز من نشاط القطاع بما في ذلك الحركة الاستثمارية ضمن فئات الأصول البديلة، بما فيها الرعاية الصحية والتعليم والرعاية الدائمة، وسيعتمد نجاح هذه المشاريع على قدرتها على النهوض بمستويات الطلب المحلي، إضافة إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية لهذا القطاع الواعد.

وأوضح التقرير أن قطاع المكاتب في القاهرة استمر في تحقيق معدلات نمو بوتيرة قوية خلال 2018، مع توقعات إيجابية خلال العام الجاري، حيث يتزايد الطلب نتيجة عمليات الانتقال التي تقوم بها الشركات المحلية، فضلاً عن زيادة معدلات استثمار الشركات متعددة الجنسيات في العاصمة، لافتًا إلى أن منطقة #القاهرة الجديدة تبقى الوجهة المفضلة ضمن العاصمة، مستقطبة معظم الطلب على المساحات المكتبية.

وأشار إلى أن قطاع العقارات السكنية سجل أيضاً أداءً إيجابياً خلال عام 2018، إلا أن النمو في قطاع العقارات أثر بشكل سلبي على السوق الثانوية، حيث فضل المشترون التريث والانتظار لشراء الوحدات العقارية على المخطط والتي يستكمل تجهيزها خلال عام 2019، بينما استفادت سوق الإيجارات من زيادة الطلب على المساكن المؤقتة.

ولفت التقرير إلى أن حركة إيجارات متاجر التجزئة لم تشهد تغييرات تذكر خلال الربع الأخير من عام 2018، إلا أنها سجلت زيادة قاربت مستوى الـ 10% على أساس سنوي، مع انخفاض معدلات الشواغر التي تشير التوقعات إلى ارتفاعها خلال العام الجاري بفضل العدد الكبير من المشاريع المرتقبة، مع توقع استمرار ارتفاع معدلات الإيجار.

إعلانات