عاجل

البث المباشر

عقارات دبي.. انتعاش في الأسعار وطفرة اقتصادية مقبلة

المصدر: العربية.نت

يثير انتعاش العقارات في دبي حيرة المستثمرين الذين يحاولون وضع يدهم على حقيقة أساسيات سوق العقارات، التي تتسم بالتغييرات الحادة والمفاجئة، في الإمارة التي صنعت مليونيرات في أثناء الطفرة وأدت إلى إفلاس البعض خلال الأزمة.

وتقول فايننشال تايمز "جميع التقارير الإعلامية المحلية حول أحدث مبيعات العقارات الفاخرة الجديدة في وسط المدينة تثير الكثير من الكلام من حولها"، بحسب ما ذكرته صحيفة القبس.

وكما هي الحال مع الطفرة العقارية التي سبقت الأزمة المالية، أصبح للجميع فجأة رأي في سوق العقارات.

لكن الدعاية، التي تحيط بالطفرة العقارية الثانية في دبي، تقسم الآراء حيالها، فهناك من لا يرى في عناوين من قبيل الطلب "الهائل" على العقارات سوى جيل العلاقات العامة. وآخرون يتوقعون انفجارا ثانيا لفقاعة دبي. وهناك من يؤمنون حقا بالانتعاش العقاري ويقبلون على شراء العقارات حتى لا يفوتوا الفرصة.

الارتباك الحاصل يعود في جزء منه إلى حدوث بعض الانتعاش في الأسعار. وكما يقول جان باول هاسمان، نائب الرئيس لأبحاث الأسهم في "اي اف جي هيرمس"، "الانتعاش في سوق العقارات السكنية كان انتقائيا".
ويضيف "ارتفاع الأسعار في المواقع الممتازة التي تتمتع بمرافق جيدة كانت الأكثر تسارعا العام الماضي، في حين أن الزيادات في المناطق التي تتسم بطلب أقل عليها كانت أقل وضوحا".

وقد بدأت أسعار العقارات تستعيد عافيتها بشكل جدي العام الماضي. وزادت أسعار الشقق بنسبة 19% وأسعار المنازل بنسبة 14% في 2012، وفق وكالة جونز لانغ لاسال للاستشارات العقارية.
وتبدو المؤشرات إيجابية "إذ ارتفعت حركة المسافرين في مطار دبي بنسبة 14.6% إلى 5.6 مليون دينار كويتي في يناير، بارتفاع من 4.9 مليون في الشهر نفسه من السنة الماضية.

وتضيف فايننشال تايمز: يهتدي معظم مستثمري العقارات بما يستطيعون رؤيته وتلمسه، فالمدينة تضج بالنشاط والطرقات مزدحمة والمطاعم تفيض بالزبائن وينتاب المدينة شعور بعودتها إلى الأيام المحمومة التي سبقت الأزمة المالية.

كما تزيد المشاريع الجديدة التي يتم تدشينها من التفاؤل. ففي الشهر الماضي، أعطت دبي الضوء الأخضر لخطط بناء مشروع جزيرة كلفته 1.6 مليار دولار.

ويقول آلان روبرتسون، الرئيس التنفيذي الإقليمي في دبي لوكالة جونز لانغ لاسال للاستشارات العقارية إن الانتعاش في أسعار العقارات السكنية يتخطى مناطق دبي الأكثر شعبية ورواجا.

ويضيف "ونحن ندخل في 2013 نشهد اتساعا أكبر في الانتعاش. هناك شيء أشبه بتأثير أحجار الدومينو الذي يأتي من المركز، في الصحراء لا تزال الأمور هادئة جدا، لكن على بعد نصف ميل منها الأمور تتحسن".

ورغم الزيادة التي تشهدها أسعار المساكن، فإن البنوك باتت أكثر حذرا هذه الأيام بشأن تقديم قروض لمطوري العقارات دون وجود سجل لها، كما أن المشترين أيضا باتوا أكثر حذرا حيال من يشترون منهم على المخطط.

وحاولت الحكومة الاتحادية أن تكبح جماح وتيرة التسارع في الأسعار من خلال رفع سقف الرهن العقاري إلى 50%، لكن المحللين يشيرون الى أن المشترين الذين يدفعون نقدا هم المحركون الأساسيون للزيادة السريعة في الأسعار، مما يعني أنه من غير المرجح أن يوقف سقف الرهن العقاري عمليات البيع.

إعلانات

الأكثر قراءة