العقارات في بريطانيا تخرج من "جمود" استمر 6 أعوام

ارتفعت سوق القطاع فى لندن وجنوب شرق إنجلترا 5%

نشر في: آخر تحديث:

تشهد أسعار العقار في بريطانيا، وخاصة العاصمة لندن، "عودة" جديدة لأسعار غابت عنها سنوات عدة، مما يعني تراجع حدة الأسعار، خصوصا في ظل الأزمة المالية التي تعيشها أوروبا بشكل عام.

وكان العقار في بريطانيا ناشطا إلى عام 2007، لكنه بدأ بالتراجع، رغم بعض الارتفاعات بين الحين والآخر، لكن في المجمل، فقد تجمدت أسعار الكثير من العقارات على مدى الـ5 أعوام الماضية.

وبحسب صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية، التي سلطت الضوء على التحرك العقاري والخروج من الجمود مؤخرا، فإن أسعار المساكن فى بريطانيا زادت بأسرع وتيرة لها منذ 6 سنوات، فى إشارة إلى بدء تراجع حدة أزمة القطاع العقارى فى بريطانيا.

وذكرت الصحيفة أن النمو السريع لأسعار العقارات فى جنوب شرق إنجلترا ولندن، مع ارتفاع بسيط فى الأسعار فى باقى مناطق إنجلترا، ساهمت فى زيادة وتيرة صعود الأسعار.

وأشار التقرير الشهرى لمؤسسة "هوم تراك" لدراسة السوق العقارية فى بريطانيا، إلى ارتفاع أسعار المساكن بنسبة 0.4% خلال الشهر الحالى، مقارنة بالشهر الماضى، وهى أكبر زيادة شهرية منذ مايو 2007.

وارتفعت أسعار العقارات فى لندن وجنوب شرق إنجلترا بنسبة 9.0% و5.0% على التوالى، وجاءت الزيادة الكبيرة فى الأسعار فى لندن نتيجة اتساع الفجوة بين العرض والطلب فى السوق العقارية.

وأشار التقرير إلى زيادة الطلب بنسبة 15% خلال الشهور الستة الماضية، فى حين تراجع العرض بنسبة 6.0% خلال الفترة نفسها.