%32 ارتفاع أسعار الشقق في برج خليفة خلال 5 أشهر

النمو القوي يقفز بأسعار العقارات في الإمارات

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار العقارات في أسواق دبي وأبوظبي بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، خصوصاً في شهر مايو، بسبب حالة النمو في الإمارات، حيث تشهد أسعار البيع والإيجار لكل من العقارات السكنية والشقق والفلل ارتفاعاً ملحوظاً، وفقاً لصحيفة "الخليج" الإماراتية.

وبحسب "مؤشر أسعار العقارات السكنية في الإمارات"، الصادر عن "ريدن دوت كوم"، فقد شهدت أسعار العقارات السكنية في سوق عقار دبي تحسناً في مايو الماضي، حيث ارتفع مؤشر مبيعات العقارات السكنية 2 .4 درجة من 3 .208 ليصل إلى 5 .212 درجة والتي تمثل زيادة قدرها 01 .2% شهرياً، وحظيت الأسعار بارتفاع يصل إلى 1 .16% سنوياً.

ووفقاً لبيانات "ريدن دوت كوم"، سجلت أسعار مبيعات الشقق في دبي ارتفاعاً آخر يصل إلى 13 .2% شهرياً، و3 .17% سنوياً، وارتفعت أيضاً أسعار مبيعات الفلل على أساس شهري في مايو بنسبة 56 .1% و2 .12% مقارنة بالعام الماضي.

وذكرت "ريدن دوت كوم" أن أسعار الشقق السكنية في برج خليفة، أطول برج في العالم، سجلت ارتفاعاً بنسبة 32% في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2013 مقارنة مع نفس الفترة من 2012، ووصلت قيمة القدم المربعة نحو 3362 درهماً مقارنة مع 2550 في عام 2012، وذلك بعد حالة من انخفاض وصلت إلى 2200 للقدم للمربعة في 2011.

وعلى الرغم من بقاء الشراء نقداً، فإن معاملات الرهن العقاري تضاعفت خلال العام الحالي، حيث سجلت دائرة أراضي دبي نحو 37 معاملة رهن عقاري، و19 معاملة بيع رهن عقاري خلال الأشهر الخمسة الماضية، وفي المقابل أجريت 29 معاملة رهن عقاري، منها 9 معاملات بيع رهن عقاري في الفترة نفسها من عام 2012.

وأشار خبراء في القطاع العقاري إلى أن سبب الارتفاع في شعبية برج خليفة هو طبيعته الإبداعية ورغبة الأشخاص في امتلاك شقق في أطول برج في العالم، وهذا ما جذب المستثمرين والملاك نحو هذا البناء المعماري الكبير. وأن هذا الأمر قد يعزز من الارتفاع في أسعار الشقق حتى تصل إلى 4 آلاف للقدم المربعة، ويزيد إكسبو 2020 من احتمالية ارتفاع الأسعار بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، ويمكن أن ترتفع بنسبة 10% في نهاية هذا العام.