عاجل

البث المباشر

تقرير: سوق أبوظبي العقاري يشهد انتعاشة نوعية بدعم الطلب

المصدر: العربية.نت

كشف تقرير صادر عن شركة "جونز لانغ لاسال" للاستشارات العقارية، أن الأسواق العقارية الفرعية في أبوظبي، شهدت انتعاشة نوعية خلال الربع الثاني من العام 2013، استمراراً لوتيرة النمو التي يشهدها القطاع منذ بداية العام الحالي.

وقال ديفيد دَدلي، المدير الإقليمي ورئيس مكتب أبوظبي في شركة "جونز لانغ لاسال": "كان النصف الأول من عام 2013 مُشَجّعاً لانتعاش أسواق أبوظبي العقارية، وقد استقرت إيجارات العقارات المكتبية والسكنية الممتازة، بينما شهد قطاعا مراكز التسوق والضيافة تحسناً ملحوظاً في الأداء، وواصلت أسعار العقارات الممتازة الارتفاع خلال الربع الثاني من عام 2013 بدعم الإقبال والطلب الواسع"، وفقاً لصحيفة "الخليج".

وذكر تقرير الشركة أن الأسواق لا تزال تشهد تخمة في العرض بصورة عامة، حيث لا تزال المشاريع العقارية الجديدة قيد البناء تواصل زيادة معدلات الشواغر، إلا أن الفارق لا يزال كبيراً بين المباني عالية ومنخفضة الجودة، خاصة مع انتعاش شريحة العقارات الممتازة بالتزامن مع استمرار تراجع أداء شريحة العقارات منخفضة الجودة.

وأشار إلى أن سوق العقارات المكتبية في أبوظبي في الربع الثاني من العام الحالي وصل إلى 9 .2 مليون متر مربع، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 1 .3 مليون متر مربع بنهاية عام 2013 بزيادة قدرها 174 ألف متر مربع من المساحة المكتبية، وذلك بسبب بعض المشاريع المتوقع تسليمها خلال النصف الثاني من عام 2013، مثل برج بوابة العاصمة ومقر التمويل ومركز العاصمة ولاند مارك تاور. وسوف يصل مجمل مساحة العقارات المكتبية في أبوظبي بنهاية عام 2015 إلى نحو 9 .3 مليون متر مربع.

وبقيت الوحدات الحكومية أساس الطلب على الوحدات المكتبية، حيث شرعت المؤسسات الحكومية في أبوظبي ببناء مقرات لها مثل "كابيتال سنتر" و"فاينيس هاوس"، إضافة إلى مؤسسات أخرى مثل مصرف أبوظبي الإسلامي وأدنوك.

وتعمل الشركات التي اختارت من أبوظبي مقراً لها على الانتقال إلى مبانٍ جديدة تتضمن الانتقال من بعض المناطق مثل "ايكوم" و"آفاق" إلى "انترناشونال تاور"، وانتقال هيئة أبوظبي للسياحة و"ارنست اند يونغ" وو"نترشيل" إلى "أبراج الأمة"، حيث تحتل الشركات المحلية وخاصة الشركات المالية والهيئات الحكومية مجمل المساحات المكتبية الحالي في أبوظبي بنسبة 64%.

وواصلت إيجارات العقارات المكتبية الممتازة الاستقرار على مدى 12 شهراً، وذلك عن 540 .1 درهم للمتر المربع، بينما انخفضت إيجارات العقارات المكتبية الجيدة من 1250 درهماً إلى 1200 درهم في الربع الثاني من العام الحالي.

وارتفعت نسبة الشواغر في العقارات المكتبية بشكل بسيط من 37% في الربع الأول من العام الحالي إلى 38% في الربع الثاني، بسبب تسليم بعض المساحات المكتبية في مجمع البستان وأبراج الأمة، ومن المتوقع أيضاً الزيادة في نسبة الشواغر خلال الفترة المقبلة بسبب ارتفاع تسليم المباني والمنشآت الجديدة.

إعلانات

الأكثر قراءة