76% مبيعات "عقارية" في معرض مجموعة المسار الكويتية

تركيا والبوسنة ودبي وبريطانيا هي الأكثر جاذبية استثمارية

نشر في: آخر تحديث:

حقق معرض العقار الرمضاني الذي نظمته المجموعة في الكويت خلال الفترة من 22 حتى 26 يوليو الجاري مبيعات فاقت التوقعات، حيث وصلت النسبة إلى 76% لإجمالي المشاريع المطروحة بالمعرض الذي استمر 4 أيام، وفقا لصحيفة "الأنباء" الكويتية.

وقال المدير العام لمجموعة المسار لتنظيم المعارض والمؤتمرات سعود عبدالعزيز مراد إن معرض العقار حقق نجاحا قياسيا وإن هذه المبيعات تؤشر إلى عودة شهية الشراء إلى السوق العقاري المحلي ولكن بصورة انتقائية حيث مازالت الأسواق التي تحظى باستقرار سياسي مثل تركيا والبوسنة ودبي وبريطانيا هي الأكثر جاذبية استثماريا فيما تراجعت أسواق الربيع العربي العقارية والتي تضم سورية ومصر وتونس ولبنان والتي تأثرت سلبا بالاضطرابات في جارتها سوريا بشكل ملحوظ، لكن الثابت أن العقارات مازالت تحافظ على جاذبيتها كقناة استثمارية آمنة بوصفها أصولا حقيقية وليست ورقية.

وقال مسؤول المبيعات في شركة دار مائدتي بشار إن الشركة رصدت إقبالا قياسيا من الزوار على مشروعها الذي يحمل اسم منتجع برادايس السياحي الاستثماري المملوك للشركة بالكامل والواقع على مساحة 170 ألف متر مربع في جورجيا، مضيفا "هناك ملاحظة يجب الالتفات إليها وهي أن المستثمرين الكويتيين الأكثر جرأة في الاستثمار العقاري".

وأضاف أن مشروع برادايس الذي شهد إقبالا من زوار المعرض يتكون من 600 فيلا بمساحات بناء مختلفة كما يوجد العديد من الخدمات الفندقية والترفيهية، مشيرا إلى أن الفيلا تمثل استثمارا واعدا للمالك وتورث للورثة دون ضرائب، مبينا أن الأسعار التي تقدمها الشركة لعملائها في المعرض كانت وراء الإقبال على وحدات المشروع حيث إن قيمة الفيلا تبدأ من 12.000 دينار كويتي وبعائد سنوي يزيد على 1500 دينار كويتي والفيلا ذات ملكية مطلقة للمشتري وليس نظام المشاركة بالوقت (التايم شير) بالإضافة إلى أن الفيلا استثمار واعد حيث انه نظام فندقي ومن هنا يستطيع المالك أن يستمتع بوجوده فيها وبعد العودة إلى بلده تقوم الشركة بتأجيرها له.

من جهته، قال المدير العام لشركة برج العقارية عمرو الجمال إن العقار التركي مازال هو "الحصان الرابح" وهو الأكثر إقبالا من الكويتيين في جميع المعارض وهو ما تكشفه الإحصائيات التي تؤكد أن الكويتيين بين أكثر الأجانب تملكا للعقارات في السوق التركي.

وبين الجمال أن الشركة طرحت في المعرض مشروع برج الباباز في تركيا والمشروع عبارة عن منتجع مكون من فلل تتناسب مع الأسر الخليجية بتصميم كلاسيكي فريد بأفضل استغلال للمساحات الداخلية، ويتميز المشروع بتوافر كافة الخدمات من حمامات السباحة بالمياه المعدنية الحرارية ومواقف السيارات والمساحات الخضراء بمناظر طبيعية خلابة، كما تدير المنتجع شركة عالمية متخصصة في مجال التأجير والتشغيل، تتمتع بمستوى راق في التعامل مع المنتجعات على مستوى العالم.

وأكد أن الشركة تركز حاليا على السوق التركي نتيجة السماح للأجانب بتملك العقارات في تركيا إضافة إلى بعض القوانين المتعلقة بتخفيف القيود على المستثمرين، أما السبب الثاني فهو الأوضاع الاقتصادية المتدهورة التي تشهدها منطقة أوروبا الغربية على وجه التحديد حيث تتوقع الدراسات الاقتصادية للسوق أن يؤدي النمو الضعيف في أوروبا إلى استثمارات أجنبية مباشرة جديدة في تركيا.