"التصحيح" يرفع أسعار الشقق المفروشة 30% بالسعودية

العرفج: 75% من الشقق بـ"الشرقية" تأثرت سلباً لاعتمادها على العمالة المخالفة

نشر في: آخر تحديث:

توقع عضو اللجنة السياحية بالغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية والمستثمر خالد إبراهيم العرفج، ارتفاع أسعار الشقق المفروشة أكثر من 30% بسبب إغلاق بعض الشقق المفروشة حتى تصحيح أوضاعها بشكل نظامي للعمالة التي لديها، مما يجعل العرض أقل من الطلب، مبيناً أن هذا الارتفاع ضمن السعر الرسمي الذي وضعته هيئة السياحة.

وبحسب صحيفة "الشرق"، أكد العرفج أن القطاعات السياحية من أكبر القطاعات التي تأثرت بقرار تصحيح العمالة، لكونه يعتمد بشكل كبير على الأيدي العاملة في كافة المجالات التي يستثمر فيها.

وطالب العرفج بمراعاة المستثمرين في هذا القطاع، خاصة أن هناك استثمارات صغيرة ومتوسطة قد تضطر للخروج من السوق لعدم قدرتها على تصحيح أوضاع كافة العمالة التي تحتاجها في تشغيل الخدمات السياحية وقطاع الإيواء.

وبين العرفج أن 75% من الشقق المفروشة في المنطقة الشرقية قد تعطلت أو تأثرت سلباً بسبب اعتمادها على العمالة المخالفة، مشيراً إلى أن قطاع الفنادق لم يشهد أي ضرر، لكونه يعمل تحت شركات عالمية وأيضاً محلية بمواصفات عالمية تسعى إلى أن يكون كافة العاملين تحت كفالة المنشآت.

وأوضح العرفج أن قطاع الإيواء يحتاج إلى توفير أدوات القطاع الخدمي، مثل النظافة والترفيه والإعاشة، مما يعني أن الأيدي العاملة ستكون أكثر من غيرها في هذا القطاع.

الجدير بالذكر أن المنطقة الشرقية شهدت نقلة نوعية في قطاع الإيواء السياحي بتنامي أعداد الفنادق من 51 فندقاً إلى أكثر من 93 فندقاً، منها 13 فندقاً من فئة 5 نجوم، وأكثر من 700 وحدة سكنية مفروشة، كما ستشهد في السنتين القادمتين تدشين نحو 23 فندقاً من فئة خمس وأربع نجوم، إضافة إلى وجود 12 فندقاً في طور الدراسات والتخطيطات، أي بزيادة 47%.