قطاع التشييد في بريطانيا يواصل النمو خلال عام

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح يوم أمس الجمعة أن قطاع التشييد في بريطانيا واصل النمو للشهر الثاني عشر على التوالي في شهر أبريل، لكن وتيرة التوسع كانت الأبطأ في ستة شهور.

وتراجع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التشييد في المملكة المتحدة، الذي تصدره ماركت/سي آي بي اس إلى 60.8 في شهر أبريل من 62.5 في شهر مارس، وهي قراءة أقل من متوسط التوقعات في مسح لرويترز والبالغة 62.0.

لكن المؤشر استمر فوق مستوى 50 نقطة، الذي يفصل بين النمو والانكماش لعام كامل. وجاء بناء المساكن في مقدمة قطاعات التشييد الأفضل أداء الشهر الماضي.

وقال تيم مور كبير الخبراء الاقتصاديين في مؤسسة ماركت "تحسن الأوضاع الاقتصادية وقفزة في بناء المساكن وتحسن فرص الحصول على التمويل وزيادة في الإنفاق الاستثماري كلها عوامل مساعدة مهمة لنمو قطاع التشييد في المملكة المتحدة هذا العام".

وكانت صناعة التشييد في بريطانيا، والتي تشكل ما يزيد قليلا عن 6% من الاقتصاد، قد تضررت بشدة من الأزمة المالية 2007-2009.

وبدأت تتعافى منذ العام الماضي بفضل أسعار فائدة قياسية منخفضة وبرامج حكومية لتشجيع الأفراد على شراء مساكن جديدة، وتراجع البطالة، رغم أن بناء المساكن الجديدة يجد صعوبة في مجاراة الطلب.