عاجل

البث المباشر

السعوديون يتصدرون مشتري العقار في دبي بـ1.2 مليار دولار

المصدر: العربية.نت

أرجع عقاريون هجرة وزيادة الاستثمارات العقارية السعودية في الخارج في المرحلة الأخيرة إلى تضخم الأسعار في المملكة، وضبابية المشهد بعد فرض الرسوم على الأراضي البيضاء، فيما لم يستبعد الخبراء تصدر السعوديين قائمة مشتري العقار في دبي بـ1.2 مليار دولار بما يعادل 4.5 مليار ريال، وزيادة الإقبال بشكل ملموس على الاستثمار العقاري في تركيا بعد التسهيلات الكبيرة التي تم الإعلان عنها أخيرا.

وقال رئيس اللجنة العقارية في غرفة تجارة وصناعة جدة، خالد الغامدي، إن الطبيعة الاحتكارية في السوق العقارية السعودية تقف وراء المبالغات في الأسعار، رغم القناعة التامة بارتفاع التكاليف في البناء بعدة أضعاف خلال الفترة الأخيرة.

واستغرب الغامدي تركيز غالبية المطورين على العقارات مرتفعة التكاليف، فيما يعاني محدودو ومتوسطو الدخل من صعوبات في توفير التمويل اللازم لمحدودية قدراتهم الشرائية وضعف رواتبهم، وفقاً لما ورد في صحيفة "عكاظ".

من جانبه تطرق المستثمر العقاري ثامر الضبيبان إلى موقف وزارة الإسكان الذي يلقي بضبابية على السوق، مشيرا إلى أنه رغم بدء فرض الرسوم فإن الوضع لا يزال غامضا، ولم نشهد سوى انخفاض محدود في الأسعار، لاسيما في المناطق الطرفية من المدن.

وأشار إلى أن المقبلين على الاستثمار العقاري في الخارج فئة محدودة تتمتع بملاءة مالية عالية، وقد أقدموا على الاستثمار في الإمارات أو تركيا من أجل السياحة والاستفادة من الوحدات، سواء بالإقامة بها أو تأجيرها، خصوصا أن البلدين يتمتعان بمواسم سياحية مميزة على مدار العام.

بدوره، يرى المستثمر العقاري مسفر بن خيرالله أن تراجع أسعار النفط كانت له آثار سلبية على سوق العقار التي تراجعت معدلات الأداء فيها بسبب ضعف السيولة، مشيرا إلى أهمية ابتكار حلول عقارية لخفض تكاليف إنشاء الوحدات السكنية.

إعلانات

الأكثر قراءة