الحقيل: كل ريال يصرف على الإسكان ينعكس 4 مرات بالاقتصاد

تحالف صيني سعودي يبني 100 ألف وحدة في "ضاحية الأصفر" بالأحساء

نشر في: آخر تحديث:

قال ماجد الحقيل وزير الإسكان السعودي، إن الدراسات لدى مؤسسة النقد وهيئة الاحصاء تظهر أن كل ريال ينفق على مشروعات الإسكان له مخرجات اقتصادية مباشرة وغير مباشرة تقدّر بمكرر 4.7 ريال، على اقتصاد المملكة ككل.

وأوضح الحقيل في مقابلة مع قناة "العربية" أن قطاع الإسكان يرتبط به، نحو 120 صناعة تبدأ من مكاتب الاستشارات والمكاتب الهندسية، مرورا بقطاعات النقل والانشاءات والتشييد وانتهاء إلى قطاعات الخدمات والتكييف والتمويل، وخدمات ما بعد البيع. وفي تفسيره لكيف يؤثر قطاع الإسكان على مكررات في القطاعات الأخرى، قال الحقيل إن كل هذه القطاعات الـ 120 تستفيد من الإنفاق الحكومي على الإسكان وتتحرك بتحركه.

وأفاد بأن "كل ريال يصرف في قطاع الإسكان، سينعكس مكررا في هذه القطاعات الحيوية، ويشكل قيمة اقتصادية" ويكون حجمها بنحو 5 مرات من قيمة الإنفاق في قطاع الإسكان.

وأشار إلى تدشين الوزارة مشروع "ضاحية الأصفر" في الأحساء بالشراكة مع تحالف سعودي صيني، بهدف بناء 100 ألف وحدة سكنية ستلبي الطلب الحالي في منطقة الأحساء، والمقدر حاليا بنحو 47 ألف وحدة، بجانب الطلب الجديد الذي سينشأ مع تدشين المشاريع الاستراتيجية بالمنطقة.

وقال إن الأثر الاقتصادي التنموي للمشروعات الإسكانية إيجابي، على صعيد توفير فرص العمل للمواطنين، وتشجيع جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة للقطاع، فضلاً عن الأثر التراكمي الإيجابي لهذه المشاريع ولجميع المشاريع الإسكانية على اقتصاد المملكة.

وأوضح وزير الإسكان أنه يضاف إلى مشروع ضاحية الأصفر، ما تم إنجازه من مشروعات أخرى في الأحساء بمجموع يصل إلى 4 آلاف منتج سكني بين الوحدات السكنية الجاهزة للتسليم والأراضي المطوّرة التي سيتم تسليمها للمطورين العقاريين، وتشمل مشروعاً يقع جنوب مدينة الهفوف، ومشروع أرض الجامعة، ومشروع إسكان المبرّز، وتأتي هذه المنتجات ضمن أكثر من 31 ألف منتج سكني على مستوى المنطقة الشرقية.