عاجل

البث المباشر

مشروع القدية نموذج جديد في تطوير الأراضي الفضاء

المصدر: العربية.نت

يشكل مشروع القدية نموذجا جديدا لتنمية الأراضي الصحراوية الشاسعة حول المدن السعودية، بحيث تضيف قيمة إلى الاقتصاد السعودي، من دون تكبيد الحكومة تكاليف مرتفعة..

وتعد ظهرة العارض، مساحة شاسعة غرب الرياض، ورغم جماليتها، لم تحمل أهمية تذكر في السعودية، حتى جاء مشروع القديّة الذي أعلن عنه ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان..

وتمتد المنطقة على 334 كيلومترا مربعا بمجاورة الرياض، تضم جبالا وأودية وإطلالة على الصحراء، ولا تتطلب استثمارات فائقة في البنية التحتية. فهي قريبة من الطريق السريع وتبعد 10 كيلومترات فقط عن آخر محطات المترو.

وموقع مشروع القدية، يحمل ميزة أخرى، غابت عن العديد من المشاريع الحكومية السابقة، وكبدتها تكاليف إضافية باهظة: نزع الملكيات.

وتشكل 10% فقط من هذه المساحة الشاسعة هي التي تتطلب نزع ملكيات وذلك كحد أقصى. هذه الأراضي، وعند نزع ملكيتها سيتم تعويض أصحابها بأراض أخرى، وليس نقديا.

ولكن ماذا لو تم تطبيق نموذج "مشروع القدية" والأرض التي سيقام عليها، على الأراضي الفضاء الشاسعة المحيطة بالمدن السعودية الأساسية، والتي رغم مساحتها لا قيمة مالية تذكر لها، ولا عوائد؟

لنرى، وعبر مثال القدية، كيف يمكن لمثل هذا النموذج أن ينعكس على الاقتصاد السعودي؟

وعبر استثمار 10 مليارات ريال، سيطور صندوق الاستثمارات العامة البنية التحتية لأرض القدية. ولكن بعد تشغيل المشروع، فإن قيمة المشروع ستتراوح بين عشرين إلى ثلاثين مليار ريال، وهي قيمة اقتصادية متوافقة مع التطوير الذي ستشمله المنطقة. هذا التضاعف بقيمة الأصل سينعكس على دفاتر صندوق الاستثمارات العامة، في الوقت الذي سيبدأ فيه الصندوق أيضا بتحصيل عوائد سنوية بحدود 10%.

فماذا لو تم توفير القيمة الاقتصادية بهذه الطريقة لآلاف الكيلومترات من الأراضي الفضاء خارج المدن في السعودية؟

إعلانات

الأكثر قراءة