عاجل

البث المباشر

لماذا لا تستطيع شراء عقار فاخر في مصر بمليون جنيه؟

المصدر: القاهرة - فهيمة أحمد

فجأة انخفضت القيمة الشرائية للمليون جنيه في #مصر بالنسبة لنوع الوحدة العقارية التي ترغب في شرائها.

فمنذ شهور قليلة كان المليون جنيه يشتري وحدة فاخرة في مكان مميز، بل كان يمكن شراء فيلا بهذا الرقم وبالتقسيط على عدة سنوات.

الوضع اختلف كثيرا مع قيام #الحكومة_المصرية بتعويم الجنيه في نوفمبر 2016، ثم رفع أسعار المواد البترولية والكهرباء عدة مرات منذ ذلك الوقت، ما أدى إلى قفزات متتالية في أسعار العقارات.

ورغم ذلك يتواصل الطلب على ما تطرحه شركات التطوير العقاري نظرا لقيامها بمد فترات السداد إلى مدد طويلة وصلت إلى 10 سنوات.

الغريب في الأمر، أن الذي يمتلك مليون جنيه في مصر يعتبر من الطبقة المتوسطة، ممن يستطيع شراء وحدة عقارية متوسطة بمساحة صغيرة نسبيا.

في هذا السياق، قال رئيس غرفة التطوير العقاري باتحاد الصناعات لـ"العربية.نت" المهندس طارق شكري، إن أسعار العقارات شهدت قفزة كبيرة منذ #تعويم_الجنيه ورفع أسعار الطاقة عدة مرات، ما أدى إلى تغيير كبير في نوعية الطبقة الاجتماعية القادرة على شراء العقارات الفاخرة في مصر.

وأشار إلى أن من يمتلك المليون جنيه لم يعد يستطيع شراء عقار فاخر في منطقة مميزة، وإنما يشتري وحدة متوسطة أو فوق متوسط في أفضل الأحوال.

ونوه بأن شركات التطوير العقاري تركز على الإسكان الفاخر رغم تراجع القدرة الشرائية للمصريين نظرا لوجود طلب عالٍ في هذه المنطقة من مصريين وعرب وأجانب، خاصة في ضوء مد فترات السداد إلى 10 سنوات في بعض الحالات، موضحا أن هذا الوضع لن يستمر طويلا نظرا لتغير كبير في الأسواق خلال السنوات الطويلة للسداد يتحملها المطور العقاري.

وأوضح أن موافقة الداخلية المصرية على قانون منح الإقامة مقابل العقار ستؤدي إلى مزيد من النشاط في القطاع العقاري المصري في الفترة المقبلة.

وأشار شكري إلى اجتماع الغرفة مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، حيث طالب الأخير بضرورة البدء في بناء وحدات إسكان لفئة ذوي الدخل المتوسط على أن يكون سعر الوحدة أقل من مليون جنيه.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لشركة أركو للتنمية أشرف سلمان أن #القطاع_العقاري_المصري يمثل 17% من الناتج المحلي الإجمالي ويحقق معدلات نمو عالية وصلت إلى 18% على مدار الثلاث سنوات الماضية، مبنية على الطلب الكبير على العقارات مقارنة بالمعروض.

وأضاف أن ارتفاع التكلفة أدى إلى ارتفاع كبير في الأسعار ولكن لا يزال الطلب مرتفعا وهناك تنوع كبير في السوق خاصة مع دخول الدولة لتوفير الإسكان لمختلف الطبقات الاجتماعية.

بدوره، يرى مدير تطوير الأعمال في "عقار ماب" أحمد عبد الفتاح، أن هناك طلبا حقيقيا على العقارات في مصر سواء من المصريين أو العرب والأجانب، خاصة بعد تعويم الجنيه رغم الارتفاعات المتتالية في الأسعار.

وأضاف عبد الفتاح أن مصر توفر فرصا لامتلاك العقارات لجميع الفئات، خاصة مع توفير الدولة الإسكان الاجتماعي والمتوسط وفوق المتوسط .

وأشار إلى أن المستثمر المشتري للعقار أصبح ذكيا ويدرك متى يقتنص الفرصة الجيدة رغم ارتفاعات الأسعار، ولذلك نجد أن هناك إقبالا كبيرا على العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين اللتين تتسمان بارتفاعات كبيرة في الأسعار.

إعلانات

الأكثر قراءة