عاجل

البث المباشر

أبوظبي تسمح للأجانب بالتملك الحر.. والدار: مبيعاتنا ستنمو 50%

المصدر: العربية.نت

أتاحت إمارة #أبوظبي للأجانب التملك الحر للعقارات والأراضي في المناطق الاستثمارية، وفقاً لقانون أصدره الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وتعليقاً على هذه الخطوة، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية طلال الذيابي في مقابلة مع "العربية"، عن تفاؤله بالأرقام المستقبلية لمبيعات شركة "الدار" على أثر السماح بتملك الأجانب للعقارات والأراضي، ما سيسهم في تعزيز عجلة النمو الاقتصادي والحركة على القطاع العقاري في أبوظبي.

ويأتي هذا القرار، وفق الذيابي، بعد سلسلة من القرارات الحكيمة للقيادة في أبوظبي منها "برنامج غدا 21" للمشروعات الحكومية، والقرارات الصادرة عن الحكومة الاتحادية لمنح تأشيرات طويلة الأمد سواء للمتقاعدين أو للمستثمرين في العقارات، ما سيعزز الطلب على العقارات سواء من المقيمين أو المستثمرين في الخارج في الأسواق المستهدفة مثل المستثمر الصيني أو الهندي.

وجاء السماح للمستثمرين الأجانب لتملك العقارات والأراضي في المناطق الاستثمارية، بعد أن كانت محصورة على المواطنين ومواطني دول التعاون.

كما سيسمح القانون للأجانب بتسجيل الوحدات العقارية في المناطق الاستثمارية المحددة بموجب قانون التملك الحر في أبوظبي.

إضافة إلى إصدار سندات ملكية العقارات للمستثمرين علماً أنه كان يحق للمستثمرين الأجانب في أبوظبي سابقاً التملك بعقد انتفاع طويل الأمد حتى 99 عاما فقط.

ويحق للأجانب بمقتضى القرار الأخير اكتساب كافة الحقوق العينية الأصلية والتبعية على العقارات الواقعة داخل المناطق الاستثمارية، ولهم إجراء أي تصرف على هذه العقارات.

ويساهم القرار الأخير في تنويع اقتصاد العاصمة بعيدا عن النفط وتشجيعا لجذب استثمارات عالمية، لما تمتلكه أبوظبي من مقومات قوية للاستثمار.

وجاء هذا القرار في وقت استضافت فيه العاصمة الإماراتية أبوظبي معرض #سيتي_سكيب حيث شهد المعرض إقبالا كبيرا خاصة على بيع الأراضي.

حيث أعلنت شركة #الدار_العقارية أنها باعت كامل الأراضي الاستثمارية في مشروعها الذي أطلقته قبل أيام وهو مشروع ليا في جزيرة ياس التي حققت مبيعات بقيمة 400 مليون درهم، بالإضافة إلى بيع كامل مشروع الريمان الذي أطلقته أخيرا بقيمة تجاوزت مليارين وستمئة مليون درهم.

ومن أهم هذه المناطق الاستثمارية، جزيرة الريم والبندر وشاطئ الراحة وحدائق الجولف ومنطقة الريف.

الإيجارات في أبوظبي

وقال الذيابي، إن ما شهدته السوق عام 2018 يعد تصحيحا في الإيجارات، لافتا إلى استقرار في أسعار الإيجارات في الربع الأول 2019 سواء في شاطئ الراحة، والريم وجزيرة ياس وهذا " مؤشر مطمئن".

وبيّن أن الشركة قد حققت مبيعات بأكثر من ملياري درهم في آخر مشروعين تم إطلاقهما، خلال فترة الـ4 أشهر الماضية، لافتا إلى أن المستثمر الإماراتي هو المستحوذ الأكبر على هذه المشاريع إلى جانب المقيمين سواء العرب أو الأجانب.

ونوه بأن نسبة الأجانب غير المقيمين الذين يشترون عقارات في أبوظبي تقل نسبتهم عن الـ1%.

إعلانات

الأكثر قراءة