عاجل

البث المباشر

مصدران للإقبال على الشقق الفندقية في دبي.. ما هما؟

المصدر: العربية.نت

تسعى الشقق الفندقية في #دبي إلى رفع نسبة المقيمين لفترات طويلة لتتراوح بين 30 و40% من مجمل نسب الإشغال، بحيث تشكل مظلة أمان من خلال تغطية أكثر من 50% من مجمل النفقات التشغيلية للمنشأة الفندقية، بحسب مصادر عاملة في القطاع.

وقالت مصادر عاملة في القطاع الفندقي إن الشقق الفندقية تحاول التحكم في نسبة المقيمين لفترات طويلة وقصيرة حسب الموسم السياحي بحيث تخفض هذه النسبة في موسم المعارض ومهرجانات التسوق للاستفادة خلال هذه الفترة من الطلب المتزايد على الغرف الفندقية، في حين أنها تسعى إلى رفع هذه النسبة في فترات هدوء الحركة السياحية من خلال طرح تخفيض في الأسعار للمقيمين لفترات طويلة وقصيرة قد يتجاوز 20% مقارنة مع الإقامات اليومية، وذلك حسب الفترة الزمنية التي يتم حجزها، وفق ما ورد في صحيفة "البيان".

وتشير بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي إلى أن عدد #الشقق_الفندقية في الإمارة وصل إلى 24.9 ألف شقة فندقية ضمن 197 منشأة للشقق الفندقية، حيث توزعت الشقق الفندقية بين 10.53 آلاف شقة فندقية فاخرة ضمن 68 منشأة و14.37 ألف شقة فندقية متوسطة المستوى ضمن 129 منشأة.

وأظهرت البيانات أن الشقق الفندقية المتوسطة نجحت في تحقيق أعلى نسبة إشغال خلال شهر يناير الماضي، مقارنة بالفئات الفندقية الأخرى، والتي وصلت إلى 84% في حين متوسط نسب الإشغال في الشقق الفندقية الفاخرة وصل إلى 83%.


تخصيص

وتسعى منشآت الشقق الفندقية باستمرار إلى تخصيص بين 30 إلى 40% من الشقق للإقامات الطويلة بحيث تشكل مظلة أمان للمنشآت الفندقية وتساهم في تغطية كامل أو جزء من النفقات التشغيلية، وفي حال تراجعت هذه النسبة عن المعدل الطبيعي يتم رفعها من خلال تكثيف الحملات الترويجية وتقديم المزيد من الحوافز.

وتتنوع فئات الإقامة الطويلة بين رجال أعمال، وعائلات تعمل في الدولة، وطواقم شركات طيران، وموظفين في مؤسسات وشركات، غير أن النسبة الأعلى هي نسبة رجال الأعمال وموظفي الشركات.

وبدأت الشقق الفندقية تلعب دوراً رئيسياً في قطاع الضيافة في دبي في ظل انتعاش #السياحة_العائلية من جهة وقيام العديد من الشركات العالمية بنقل مقراتها إلى دبي من جهة أخرى، وهو ما انعكس على الطلب على الشقق الفندقية الذي ارتفع بشكل متزايد مؤخراً.

تأمين

ويأتي الإقبال على الشقق الفندقية من مصدرين أساسيين الأول من #العائلات_الخليجية التي تفضل في كثير من الأحيان الشقق الفندقية لما توفره من خصوصية لا تتواجد بالفنادق الأخرى، بينما يأتي المصدر الثاني من توجه العديد من الشركات الكبرى نحو تأجير الشقق الفندقية لموظفيها التي تعد أقل تكلفة من الحجز الفندقي.

إعلانات