عاجل

البث المباشر

هل بدأت أسعار العقار السكني في السعودية بالاستقرار؟

المصدر: العربية.نت

الطلب القوي يعود ليفرض كلمته في سوق العقار السكني بالسعودية، وليبدد كل كلام عن تراجع كبير في أسعار المساكن.

وقال مدير المحتوى المحلي والدراسات والتقارير في برنامج إسكان الدكتور مشعل الشمري، في مقابلة مع "العربية"، إن نمو القطاع العقاري قد ارتفع بمعدل 3.5% نتيجة تمكين القطاع، عبر المشاريع التي تم توفيرها مؤخرا، حيث بالعام 2018 تم توفير أكثر من 224 ألف منتج سكني، وكذلك تحفيز القطاع عن طريق حزم دعم تقنيات البناء المستخدمة.

وأشار إلى أن المعروض المناسب والملاءم، أدى إلى توافق مع الطلب من جميع شرائح المجتمع في المملكة.

فبحسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء، ارتفع المؤشر القياسي لأسعار العقارات السكنية بنسبة 0.2% خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع السابق، ما يشير إلى بداية استقرار السوق بعد فترة من التراجع المعتدل.

وحتى نهاية النصف الأول، تراجعت الأسعار بنهاية يونيو 4.8% عى أساس سنوي، حيث تراجعت أسعار الفلل 5.6%، وأسعار الأراضي 5.1%، وأسعار الشقق 1.7%، وأسعار العمارات 1.4%، وتراجعت أسعار العقار السكني بنسبة 4.8% سنويا على مستوى المملكة.

وكان الارتفاع الأكبر من نصيب الفلل بنسبة 5.6%، تليها أسعار الأراضي بنسبة 5.1%، ثم الشقق بنسبة 1.7%، فيما كانت أسعار العمارات الأقل تراجعا بنسبة 1.4%.

إلا أن الارتفاع الطفيف للأسعار في الربع الثاني مقارنة بالربع الأول يكتسب أهمية خاصة، لأنه يعطي إشارة إلى استقرار السوق وسط طفرة في مشاريع الإسكان الجديدة، حيث ينفذ القطاع 67 مشروعا ستوفر نحو 110 آلاف وحدة بالشراكة مع وزارة الإسكان، ما يشير إلى أن المعروض الجديد أدى دوره في إبقاء الأسعار مستقرة، وفي متناول أوسع شريحة ممكنة من السعوديين.

ويعود استقرار الأسعار إلى عوامل متعددة، قد يكون أبرزها الممكنات التي وفرتها المنظومة الإسكانية الجديدة للمواطنين لشراء المساكن، من خلال الخيارات السكنية والتمويلية المتعددة التي يوفرها برنامج سكني، لاسيما القروض المدعومة من صندوق التنمية العقارية.

إعلانات