مصرف لبنان يوجه أصحاب الرساميل نحو الاستثمار بالعقارات

صحيفة: القروض المتعثرة للقطاع العقاري تقدر بنحو 1.5 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

أفادت صحيفة الجمهورية أن حاكم مصرف لبنان يوجه أصحاب الرساميل نحو الاستثمار في القطاع العقاري عبر تملّك الأراضي والشقق.

حيث يمكن دفعُ قيمة العقار للمطوّرين من خلال شيكات مصرفية وليس نقدا، الأمر الذي قد يساهم في خفض قيمة القروض المتعثرة للقطاع العقاري عبر قبول المطورين شيكات تستخدم في سدِ جزء من ديونهم.

إذ تبلغ قروض القطاع العقاري في لبنان نحو 11 مليار دولار، وتمثّل نحو 16% من مجمل قروض القطاع الخاص.

أما القروض المتعثرة للمطورين العقاريين فتقدر بنحو 1.5 مليار دولار، أي نحو 25% من مجمل القروض المُتعثّرة في لبنان.

وأظهرت ميزانية مصرف لبنان، التي تم نشرها أمس على موقعه الإلكتروني، تراجع موجوداته بالعملات الأجنبية من 57,182,073,020 ألف ليرة في 31 تشرين الأول الماضي إلى 55,977,647,577 ألف ليرة في 15 تشرين الثاني الحالي.

مما يعني أنّ موجودات مصرف لبنان بالعملات الأجنبية تراجعت في 15 يوماً حوالي 800 مليون دولار، أو فعلياً في غضون 7 أيام فقط، لأنّ المصارف استأنفت عملها من 1 إلى 8 الشهر الحالي ومن ثم عادت وأقفلت أبوابها.

وبما أنّ التحويلات المالية إلى الخارج كانت محظورة ظاهرياً منذ أن عاودت المصارف فتح أبوابها أول مرّة، إلّا أنّ عمليات خروج أموال بأحجام كبيرة تواصلت منذ اندلاع الثورة في 17 تشرين الأول، وقد بادرت لجنة الرقابة على المصارف حالياً بالطلب من المصارف الحصول على لائحة مفصّلة بجميع التحويلات إلى الخارج منذ 16 تشرين الأول.