عاجل

البث المباشر

دبي وأبوظبي تستقبلان 60.5 ألف وحدة سكنية جديدة.. فهل تتراجع الإيجارات؟

المصدر: دبي - العربية.نت

أوضح تقرير حديث أن كلاً من دبي وأبوظبي ستستقبلان خلال العام الجاري نحو 60.5 ألف وحدة سكنية، وهو ما سيساهم في تراجع أسعار الإيجارات والتملك بالسوق العقاري خلال العام الجاري.

وتستقبل إمارة دبي خلال العام الجاري نحو 50 ألف وحدة سكنية و2.5 مليون قدم مربعة من المساحات المكتبية، وفقاً لتقرير صادر عن شركة أستيكو المتخصصة في الاستشارات العقارية.

وتوقع التقرير أن تخف حدة تراجع أسعار بيع الوحدات الجديدة هذا العام، خاصة في المشاريع الجديدة. وفيما يتعلق بالسوق الثانوي للأسعار، فإن الأسعار من المتوقع أن تسجل مستوى قياسياً من التراجع خلال 2020.

ويتوقع التقرير أن يستجيب السوق على نحو متزايد لدعوات الخبراء وقادة القطاع التي تطالب بالحد من إطلاق مشروعات عقارية جديدة على المدى المتوسط حتى يعود التوازن للسوق مرة أخرى.

واستقبل سوق العقارات في دبي نحو 31 ألف وحدة سكنية خلال العام الماضي، منها 23.6 ألف شقة، و7400 فيلا، كما جرى تسليم نحو 3.1 مليون قدم مكعبة من المساحات المكتبية، وفقاً للتقرير.

وتوقع التقرير أن تتراجع أسعار الإيجارات في دبي هذا العام أيضاً مع زيادة المعروض من الوحدات السكنية. وأشار إلى أن أسعار إيجارات الشقق تراجعت بنسبة 11% وانخفضت للفلل بنسبة 10%، وكما تراجعت أسعار إيجارات المساحات المكتبية بنسبة 12%، وذلك خلال العام الماضي.

وتراجعت أيضا أسعار بيع الشقق والفلل والمساحات المكتبية بنسبة تتراوح بين 13 و15% خلال العام الماضي.

وفي العاصمة، من المتوقع أن تستقبل أبوظبي 10.5 ألف وحدة سكنية هذا العام، وفقاً للتقرير، الذي توقع أيضاً أن تتراجع أسعار الإيجارات أيضا هذا العام بالإمارة.

وأوضح أن أسعار الإيجارات السنوية للشقق تراجعت بنسبة 7% العام الماضي في أبوظبي، فيما تراجعت أسعار إيجارات الفلل بنسبة 4%.

وفي عام 2019 أيضاً، تراجع سعر بيع الشقق بمتوسط بلغ 8%، فيما كان التراجع في سعر بيع الفلل أقل، وبلغت نسبته 4%.

وعلى صعيد متصل، أظهر تقرير آخر صدر عن شركة "جي إل إل" مطلع الأسبوع الجاري، عن نتائج مؤشر "زخم المدن لعام 2020" والذي انضمت إليه مدينتا الرياض ودبي ضمن أكثر 20 مدينة حيوية في العالم. ويقيس المؤشر معايير مرتبطة بسوق العقارات في 130 مدينة عالمية، تضم العوامل الاجتماعية والتجارية.

وإلى ذلك، قالت رئيس قسم البحوث لدى JLL الشرق الأوسط، دانا سلباق، في مقابلة مع قناة العربية اليوم إن المعايير التي جرى تبنيها لتصنيف أكثر المدن حيوية على مستوى العالم، هي استدامة العقارات، والحيوية، والتكنولوجيا، وأيضا العوامل الجغرافية والتركيبة السكانية.

وأشارت إلى أن أكثر من نصف عدد السكان في الرياض ودبي بين سن 20 و40 سنة، وهما الفئة الأكثر حيوية في المجتمع.

وأوضحت أن الرياض دخلت، لأول مرة، ضمن أكثر 20 مدينة حيوية، بسبب الإصلاحات التي تتبناها المملكة الهادفة إلى تنويع الاقتصاد غير النفطي وأيضا تبني السعودية مبادرات لتحسين المعيشة.

وفي دبي، قالت سلباق، إن الربع الأخير من 2019، شهد تباطؤاً في سوق العقارات، لكنها أشارت إلى أن وتيرة التباطؤ تتراجع. وأضافت أن تراجع الأسعار في الربع الأخير تراوحت نسبته بين 1 و2%، لكن التباطؤ في العام كله وصل إلى 8%.

وتوقعت سلباق أن يستمر التباطؤ في 2020 ولكن بمستوى أقل من العام الماضي ليتراوح بين 5 إلى 8%، مؤكداً أن إكسبو 2020 الذي ستستضيفه دبي سيساهم في استقرار الأسعار على نحو أكبر.

وأشار إلى أن إكسبو سيكون تأثيره أكبر على الغرف الفندقية وقطاع التجزئة. وقالت إن التركيبة السكانية الشابة في دبي، تحفز أكثر الطلب على الوحدات العقارية الأصغر حجما.

إعلانات

الأكثر قراءة