عقارات دبي وأبوظبي الأكثر تحسناً بمؤشر الشفافية العالمي

نشر في: آخر تحديث:

أظهر تقرير شركة "جيه إل إل" الخاص بمؤشر الشفافية العقارية العالمي لقياس مدى الشفافية في أسواق العقارات العالمية، أن دبي حلت في المركز 36 عالمياً مقارنة مع المرتبة 40 في 2018، تلتها أبوظبي في المرتبة 48.

وعلى صعيد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جاءت السعودية في المرتبة 57، ومصر في المرتبة 60، والمغرب في المرتبة 61، والأردن في المرتبة 66، تلتها البحرين في المرتبة 70، ومن ثم الكويت في المرتبة 74 تليها عُمان في المرتبة 81، ومن ثم تونس في المرتبة 86، ولبنان في المرتبة 87، تليها الجزائر في المرتبة 91، ومن ثم العراق في المرتبة 97، وأخيراً ليبيا في المرتبة 99، وفقا للتقرير.

وتصدر القطاع العقاري في إمارة أبوظبي قائمة الأسواق الأكثر تحسناً على مستوى العالم بين عامي 2018 و2020، كما حققت الإمارة تقدماً على مستوى المنطقة، حيث حصلت على المرتبة الثانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تقرير عام 2020 بعد أن كانت في المرتبة الثالثة في عام 2018. حيث واصلت أبوظبي خلال السنوات السابقة تقدمها في الترتيب العالمي لتحقق المرتبة 59 عالمياً في عام 2016، ومن ثم المرتبة 55 في عام 2018، والمرتبة 48 في العام 2020.

وحققت أبوظبي هذا التقدم بعدما حققت تقدماً على المؤشر بنسبة 8% من 3.37 نقطة لتصل إلى 3.1 نقطة بين عامي 2018 و2020، وذلك بسبب تحسن أداء السوق العقاري على معيار الحوكمة بنسبة 25% من 2.63 إلى 1.96 نقطة، وارتفاع أدائه في معيار الأنظمة والقوانين بنسبة 19% من 3.8 إلى 3.09 نقطة، وذلك بالتزامن مع تحسن أداء الإمارة ضمن معيار الاستدامة بنسبة 13% ليرتفع من 3.57 إلى 3.09 نقطة في الفترة بين عامي 2018 و2020.

ويعتبر المؤشر أداة أساسية في قرارات الاستثمار الدولي في مجال العقارات للمستثمرين والمطورين والأفراد على حد سواء. ويشمل التقرير في نسخته الحادية عشرة 163 مدينة في 99 دولة، تم قياس ترتيبها على المؤشر بناءً على 6 محاور رئيسية هي: أداء أسواق العقارات، وتوافر البيانات الأساسية للسوق، والحوكمة، والأنظمة والقوانين، إلى جانب الإجراءات.