أرباح العربية للطيران تقفز 126 في الربع الثالث

عادل علي لـ"العربية": توسع الوجهات وزيادة المسافرين وراء النمو الكبير

نشر في: آخر تحديث:
قفزت الأرباح الصافية لـ"العربية للطيران" بنحو 126% خلال الربع الثالث المنتهية في 30 سبتمبر/أيلول 2012 لتصل إلى 226 مليون درهم، مقارنة بالأرباح الصافية للفترة ذاتها من العام 2011 والتي بلغت 100 مليون درهم، وسجلت الشركة إيرادات إجمالية بلغت 836 مليون درهم، بزيادة قدرها 19% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وفي مقابلة مع "العربية"، قال الرئيس التنفيذي لـ"طيران العربية" عادل علي، "إن هذا النمو الكبير جاء بدعم من توسع أعمال الشركة، ونمو أعداد المسافرين بنحو 14%، وكذلك استقرار أسعار النفط".

وأوضح عادل علي، أن جميع وجهات الشركة شهدت نمواً من جانب المقبلين على الإمارات، وخاصة من الهند، وكذلك التنقلات بين الوجهات الخليجية، إضافة إلى فتح وجهات جديدة في المغرب العربي، وهو ما ساهم في دعم النتائج الفصلية.

وأشار إلى أن الوقود يمثل 45% من مصاريف الشركة، لكن التحوط الذي اتخذناه في بداية العام مع استقرار أسعار النفط، ساهم بشكل فعال في النتائج الحالية.

وقد شهدت "العربية للطيران" طلباً متزايداً على خدماتها التي تقدم للعملاء أفضل خيارات القيمة مقابل المال، حيث نقلت خلال الربع الثالث من هذا العام 1.368 مسافر على متن رحلاتها بزيادة بلغت 14% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. في حين بلغ معدل إشغال المقاعد (نسبة عدد المسافرين إلى المقاعد المتاحة) خلال الربع الثالث نسبة مرتفعة وصلت إلى 82%.

الوجهات الجديدة

وحول الوجهات الجديدة للشركة، قال علي، أطلقنا أكثر من 10 وجهات خلال العام الجاري، لنصل إلى 81 وجهة، والأسبوع المقبل سنتوجه إلى كوسوفو لنكون أول شركة خليجية تطير إلى هناك.

وأضافت "العربية للطيران" إلى شبكتها 3 وجهات جديدة خلال الربع الثالث، وهي: أربيل في العراق، وأوفا في روسيا، وأوديسا في أوكرانيا، كما وسعت من عملياتها عبر المراكز الرئيسية في المغرب ومصر. وأعلنت الشركة عن إطلاق 4 خطوط إضافية في أكتوبر/تشرين الأول 2012، الأمر الذي رفع عدد وجهات الشركة العالمية إلى 81 وجهة، ما يعكس تركيز "العربية للطيران" الدائم على توسيع عملياتها في الأسواق الناشئة، والعمل على تعزيز خدماتها ضمن شبكة خطوطها الحالية.

وارتفع صافي أرباح "العربية للطيران" خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 إلى342 مليون درهم، بزيادة بلغت 75% مقارنة بـ195 مليون درهم خلال الفترة ذاتها من العام 2011، في حين بلغت إيرادات الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام 2.187 مليار درهم، بزيادة قدرها 21% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. كما قدّمت الشركة خدماتها لأكثر من 3.9 مليون مسافر خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، ما يمثل زيادة بنسبة 12% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، فيما سجل معدل إشغال المقاعد عن الفترة ذاتها نسبة مرتفعة بلغت 83%.