العناني تقليص دعم الوقود ضرورة لا مفر منها للأردن

قرار الحكومة أدى لرفع أسعار غاز الطهي 50% والديزل 33%

نشر في: آخر تحديث:
قال الخبير الاقتصادي الأردني، الدكتور جواد العناني، "إن خطوة رفع أسعار المحروقات كان يمثل ضرورة لا مفر منها أمام الحكومة الأردنية، لأن استمرار المملكة في الاعتماد على المساعدات الخارجية أصبح أمراً غير مقبول، خاصة في ظل عجز الموازنة المتفاقم حالياً".

وأكد العناني في مقابلة مع قناة "العربية" أن الأردن يعاني من عثرة مالية كبيرة خلال هذه الفترة، وتأجيل هذه الخطوة كان صعباً جداً حتى إذا كان التأجيل لبعد الانتخابات النيابية المقررة قريباً".

كانت الحكومة الأردنية قد رفعت أمس الدعم عن البنزين والمنتجات البترولية الأخرى, لمواجهة عجز الميزانية ضمن برنامج اقتصادي للحصول على قرض بملياري دولار من صندوق النقد الدولي، وهو ما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار المحروقات حيث تجاوز الارتفاع الحاد في الأسعار 50% لسعر اسطوانة غاز الطهي و33% في سعر الديزل والكيروسين اللذين يستخدمان في التدفئة والنقل وزيادة 14% في سعر لتر البنزين منخفض الدرجة.

وينفق الأردن 2.3 مليار دولار سنوياً على الدعم وهو ما يعادل نحو ربع الميزانية السنوية.

وحول طلبات صندوق النقد الدولي من الحكومة الأردنية، وهل خطوة إزالة الدعم تأتي ضمن هذه الشروط، قال العناني، "إن الصندوق كان يطالب الحكومة بالتوسع في إزالة الدعم، ولكن الحكومة كانت تعلم بصعودبة تطبيق طلبات الصندوق خاصة في ظل الظروف الحالية في المنطقة العربية".

وأكد العناني، أن الحكومة الأردنية اتفقت بالفعل مع "صندوق النقد" على قرض بنحو 1.1 مليار، وهناك تعهد بإمكانية زيادة المبلغ بنحو مليار دولار أخرى في المستقبل".

وحول الإجراءات الأخرى التي يمكن أن تلجأ إليها الحكومة لتقليص العجز في الموازنة العامة للمملكة، قال العناني إن الحكومة أعلنت عزمها على دمج بعض الوزارات، وكذلك مراجعة أوضاع المؤسسات التي يحصل موظفوها على مميزات عالية مقارنة بنظرائهم في الجهات الحكومية الأخرى، وتتجه الحكومة لزيادة الضرائب المفروضة على البنوك وبعض الشركات الأخرى، وكذلك الضرائب على قطاع التعدين، والمواد الخام مثل الفوسفات والبوتاس سيتم رفعها أيضا".