"الخضري": قطاع المقاولات بأكلمه سيتضرر من قرار الـ2400 ريال

الشركة تفوز بمشروع من وزارة الإسكان بـ779 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:

فازت شركة "أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري"، بعقد تنفيذ مشروع أعمال البنية التحتية لمواقع إسكان الوزارة في كل من بريدة والرس والشماسية والبدائع والشنان وحائل، بقيمة 779 مليون ريال، لمدة 720 يوماً من تاريخ استلام مواقع الأعمال.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "الخضري"، فواز الخضري، "إن حجم الأعمال قيد التنفيذ لدى الشركة يناهز الثلاثة مليارات ريال، حيث كان حجم المشروعات التي لدى الشركة بنهاية العام 2012 نحو 2.5 مليار ريال، وحصلنا على عقود جديدة بنحو 850 مليون منذ بداية العام الجاري، ومع استبعاد قيمة ما تم من أعمال خلال الفترة المنقضية من العام الجاري، فتظل القيمة الإجمالية فوق حاجز الـ3 مليارات".

وأضاف الخضري في مقابلة عبر الهاتف مع "العربية"، إن الأثر المالي للعقد الجديد مع وزارة الإسكان، يمكن تحديده بمجرد توقيع العقد الذي يحتاج لبعض التجهيزات للمستندات والأوراق، ونتوقع إتمام التوقيع خلال أسابيع".

وحول التحديات التي تواجه تنفيذ هذه المشروعات، قال الخضري، "لا يوجد سوق بدون تحديات، وسوقنا لا يخلى من ذلك، ولكن الكثير منها تم تذليله وتسهيله، ولكن حجم الأعمال والإنفاق الضخم قد يكون أربك بعض القطاعات التي نتعامل معهما، وبعضها لا يملك إمكانات".

وأكد أن الرسوم الجديدة التي تم فرضها على العمالة الاجنبية بقيمة 2400 ريال سنوياً، سيكون لها تأثير كبير على التكلفة المباشرة للمشاريع، وستنعكس على النتائج بشكل نسبي، مشيراً إلى أن التسعير مستقبلاً سيأخذ في الاعتبار القرارات والقوانين المتعلقة بالرسوم، معرباً عن أمله بإيجاد حل لمشكلة الـ2400 ريال حتى لا يتضرر القطاع بأكمله".

وأوضح الخضري، أن "سياسة التسعير في الشركة لم تتغير، ولكن أي قانون جديد يتم إصداره ويؤثر على هامش الربح، لا بد أن نأخذه في الحسبان عند تسعير المشاريع المقبلة".

يذكر أن أرباح "الخضري" السنوية تراجعت بنحو 14% مقارنة مع عام 2011، لتسجل حوالي 135 مليون ريال.