عاجل

البث المباشر

الهواتف الذكية تعيد "نوكيا" للشرق الأوسط

المصدر: دبي , صوفي غازيري

قال توم فاريل، نائب رئيس مجلس إدارة نوكيا الشرق الأوسط، لـ"العربية نت"، إن الغالبية العظمى من كبرى مصانع السيارات تستخدم خدمات الخرائط التي تقدمها الشركة الفنلدية التي يقول إنها حققت نجاحاً ملحوظاً في الفترة الأخيرة مع إطلاق خط إنتاجها الجديد من الهواتف الذكية: "لقد شكّل الربع الأخير من العام الماضي نقطة تحول لشركة نوكيا مع إطلاق موديل Lumia 920 في شهر نوفمبر".

وأضاف فاريل "لقد شهد إطلاق الطراز الجديد Lumia 920 نجاحاً ملحوظاً ونحن لم نطرحه سوى في ثماني أسواق دولية حتى الآن. هذا السوق ذو أهمية كبرى لأننا نعرف أن الناس تحب الهواتف المتطورة. الشرق الأوسط سوق توزيع مفتوح على عكس المملكة المتحدة، حيث ربما يجب أن تشتري الهاتف مع عقد شركة المحمول وتضطر أن تستخدم نفس الهاتف طوال18 شهراً. في الشرق الأوسط يقوم المستهلكون بتغيير هواتفهم كثيراً. إنها سوق رائعة لـ"نوكيا" ونحن هنا منذ 17 عاماً ونعمل على تطوير أنفسنا. لقد عدنا للهواتف الذكية بعد عدة سنوات انتقالية".

وأخرجت المنافسة الشرسة نوكيا من قائمة الهواتف الخمسة الأولى على مستوى العالم؛ نظراً للصراع المحتدم من شركات أخرى مثل آبل وسامسونغ.

وأكد فاريل "لقد تشعب السوق كثيراً وأصبح ينقسم لثلاثة أجزاء: الهواتف عالية التقنية التي تحتوي على جميع الامكانيات والهواتف الذكية ذات الأسعار المتوسطة وهذه يزداد الإقبال عليها والهواتف المتواضعة وهي أول ما يشتريه المستخدم وتتكلف حوالي 20 دولاراً. إن سوق الهواتف ذات الأسعار التي تعد في متناول الجميع مثير جداً للاهتمام وهو ما ينتمي له طراز Asha. أما Lumia فينتمي لفئة الهواتف شديدة التطور. نحن نركز على منح المستهلك أول هاتف ذكي له وإذا نظرنا للإحصاءات سنجد أن مستخدمي الإنترنت لا يتعدون نصف بليون. نحن نقدم هاتفاً يتراوح سعره بين 200 و300 درهم إماراتي (54-82 دولاراً أمريكياً)، ويمكن أن نطرحه في إفريقيا والأسواق الناشئة الأخرى. لقد تم إطلاق طرازAsha العام الماضي فقط وهو حتى الآن يلقى رواجاً كبيراً.

وقامت شركة نوكيا مؤخراً بالاستغناء عن 300 من العاملين في قسم تكنولوجيا المعلومات ونقل 820 آخرين لشركائها الاستراتيجيين وفقاً لأشوسيتد برس.

وحول أنباء استغناء الشركة عن ألف وظيفة على الأقل كجزء من خطة شاملة لترشيد النفقات، قال فاريل: "تمر الشركة بمرحلة انتقالية لذا يجب أن نعيد تشكيل المؤسسة بأكملها وهذا ما نفعله الآن. إنه شيء محزن. فقد العديد من أصدقائي وزملائي المقربين وظائفهم لكننا نفعل ما بوسعنا. الأمر يتعلق بمستقبل الشركة التي نحاول جاهدين أن نحقق لها الاستقرار ونوفر لها التدفق النقدي".

ولفت فاريل إلى أنه في الربع الأخير من العام الماضي أطلقنا920 و820 والآن فاجأنا السوق بـ260 وهو أكثر هواتف Lumia التي تعتبر أسعارها في متناول الجميع، حيث إن سعره 899 درهماً إماراتياً (245 دولاراً أمريكياً). نحن نمنح المستهلكين خيارات أكثر من خلال ويندوز 8 وسوف نقوم بتوسع أكثر. إنني أراقب الأرقام يومياً وقد قام هاتف 620 بتحفيزنا. أقول مرة أخرى إن كثيراً من المستهلكين لا يريدون هواتف باهظة الثمن. إن هاتف 620 يمكننا من تقييم خط إنتاج Lumia.
وحول الانطباع بأن نوكيا هو الهاتف الذي تستخدمه جداتهم أو أنه يعود بهم لعصر ألعاب قديمة مثل Snake قال فاريل ضاحكاً: "سأشعر بالانبهار إن استخدمت الجدات Lumia 920. أفضل شيء في هواتف "نوكيا" هو مكانتها العاطفية عند المستهلكين وكل ما نحتاحه الآن هو استحضار هذه المكانة والعمل على تحسنينها. هذا شعور موجود لكنه كامن وسوف نحقق نجاحاً كبيراً حين نعمل على إحيائه من خلال تصميم رائع وألوان جديدة وأدوات متطورة. إذا نظرنا لمنتجاتنا من حيث تنوعها وتصميمها سنجد أننا الآن بدأنا نجذب المستهلكين الشباب أيضاً".

إعلانات

الأكثر قراءة