عائدات "الحكمة للأدوية" تقفز 21% إلى 1.1 مليار دولار

مازن دروزة لـ"العربية": استحواذاتنا في مصر والسودان دعمت الأرباح بقوة

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت الأرباح الصافية لشركة "الحكمة للأدوية" المدرجة في سوقي لندن ودبي، بنحو 19% خلال العام 2012، لتصل إلى 120.5 مليون دولار، كما ارتفعت عائدات المجموعة بنسبة 20.8% في عام 2012 لتصل إلى نحو 1.11 مليار دولار، مع ارتفاع العائدات الطبيعية (دون أخذ عمليات الاستحواذ التي قامت بها المجموعة بالاعتبار) بنسبة 5.2%.


وشهدت الحكمة طلباً قوياً على أدويتها في أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد نمت عائدات بعض الأصناف ذات العلامة التجارية بنسبة تصل إلى %19.7. والتزاماً بدورها الرئيسي في تحسين القطاع الصحي في إنتاج الأدوية التي تعطى عن طريق الحقن، امتاز أداؤها في العالم بنمو ملحوظ، حيث ارتفعت عائدات هذا القطاع لتصل إلى 48.9%.


وفي لقاء مع "العربية"، قال الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط في شركة "الحكمة للصناعات الدوائية" مازن دروزة، "إن الاستحواذات التي نفذتها الشركة خلال السنوات الماضية في مصر والسودان والمغرب كان لها دور مهم في تحقيق هذا النمو القوي للعائدات التي تخطت المليار دولار".


وأشار دروزة إلى أنه على الرغم من الاضطرابات السياسية التي واجهتها المنطقة العربية، فإن "الحكمة" تحافظ على التزامها تجاه الدول العربية لتزويدها بالأدوية، وهو ما جعلها تزيد من استثماراتها في المنطقة، خاصة على البنية التحتية، مشيراً إلى أن "الشركة لا تزال تحقق معدلات نمو جيدة في دول المنطقة، رغم التأثيرات السلبية للاضطرابات، وخاصة على أسعار العملة، وهو ما تسبب في تحمل الشركة فروق عملات بنحو 35 مليون دولار نتيجة تراجع سعر العملة المصرية والسودانية، ولكن تم تعويض هذه التكلفة من عائدات الاستحواذات التي تمت في هذه الدول".


وتعكس نتائج مجموعة "حكمة فارماسيوتيكالز بي إل سي"، التي تشهد نمواً سريعاً ومبيعات تغطي 50 دولة بمختلف أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية، التزام شركات "الحكمة" تجاه أسواقها في العالم والمجتمعات المتواجدة فيها لتوفير أدوية عالية الجودة رغم الظروف الصعبة التي يمر به العالم العربي.


كما واصلت الشركة مجهودها لتوفير منتجات جديدة ذات جودة عالية بأسعار معقولة في المجالات العلاجية الهامة بهدف تنمية قطاع الرعاية الصحية في العالم، لذلك أضافت 14 منتجاً جديداً، وحصلت على 81 موافقة جديدة من السلطات الصحية. هذا وعززت الحكمة مجموعة منتجاتها من خلال عمليات الاستحواذ التي قامت بها خلال العام.


واستكملت شركات الحكمة الاستحواذ على شركة سافانا في السودان في شهر نيسان 2012، وكذلك استكملت الاستحواذ على الشركة المصرية للصناعات الدوائية والكيميائية مطلع العام الحالي، لتحقق بذلك امتلاك مصنع متخصص لإنتاج المضادات الحيوية السيفالوسبورينية، إضافة الى دفع عجلة نمو أعمالها في السوق المصري.


وفي بيان صحافي حصلت "العربية.نت" على نسخة منه، قال الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة شركات أدوية الحكمة" سعيد دروزة: "إن ازدهار أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جاء نتيجة الاستثمارات التي قمنا بها لتعزيز الصناعات الدوائية وعمليات البيع، بالإضافة الى التزامنا القوي بمواصلة أعمالنا في تلك الأسواق. كما حققت أعمالنا في الأدوية التي تعطى عن طريق الحقن معدلات نمو قوي في العائدات والربحية في مختلف أسواقنا.

واستفدنا في العام 2012 بشكل كبير من قوة مبيعاتنا وقدراتنا التصنيعية في الولايات المتحدة، وزيادة الطلب على منتجاتنا في كافة الأسواق، إضافة الى سجلنا الحافل بمستحضرات ذات جودة وتميّز. نحن متفائلون بالنمو القوي الذي حققته أعمال الأدوية التي تعطى عن طريق الحقن في السوق العالمي، ونؤمن أن هذه الأعمال ستتطور على المدى القريب والبعيد".


وأضاف دروزة "سنعمل في عام 2013 على وضع استراتيجيات لتُقوي أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتُعزز أعمالنا في الأدوية التي تعطى عن طريق الحقن في العالم. نحن مستعدون لعام 2013 ونتطلع إلى الاستمرار بالأداء القوي".