عقارات "نيو بوند ستريت" في لندن.. لا تزال ملاذاً آمناً للمستثمرين

ارتفاع أسعار عقاراته بالربعِ الأول بعد إقبال الأثرياء على الشراء

نشر في: آخر تحديث:

ذكر تقرير لـ"العربية" أن المستثمرين حول العالم يبحثون عن الأصول التي تحتفظ بقيمة استثماراتهم وتجلب لهم العائد المضمون، مبيناً أن العقارات التجارية في شوارع لندن الفاخرة شهدت في الفترة الماضية اقبالا متصاعدا من المستثمرين الأجانب لما تمثله من استثمار آمن.

وأشار التقرير إلى أن شارع نيو بوند في قلب لندن يعتبر من أفخرِ الشوارع التجارية في العالم بما يشتهر به من أسماء بارزة.

وأوضح التقرير أن أسعار العقارات التجارية في شارع "نيو بوند" ارتفعت في الربعِ الأول من العام الجاري في ظل إقبال المستثمرين والأثرياء باعتبارها من أكثر الاستثمارات المتاحة أمنا، كما أن الايجارات ذات عوائد أعلى من تلك التي يحققها المستمثرُ من السنداتِ السيادية البريطانية.

وبين التقرير أن العائد من الإيجار في أول سنة يصل إلى 2.75% وهذا يعطي مؤشر أن المستثمرين يرون أن الاستثمار في "شارع بوند" شبيه بالسندات السيادية فهو استثمار آمن، وذو سيولة عالية، ومن هنا تأتي غلاء العقارات فيه.

وأوضح التقرير أن أسعار المتاجرِ في بوند ستريت تتراوح بين 20 مليوناً و100 مليونِ جنيهٍ استرليني، كما أن إقبال الأجانب على المشتريات من المحال التجارية، كان عاملاً مهماً وراء ارتفاع الأسعار، حيث استحوذ الأجانب على 70% من الصفقات العقارية المبرومة العام الفائت.

بدوره، قال فيليب كان، رئيس مجلس إدارة وحدة العقارات التجارية إنه منذ مطلع العام الجاري شهدنا إقبالاً متزايدا من الأجانب، مؤكداً أن العام الماضي كان من أفضل الأعوام من حيث الصفقات المبرمة في شارع بوند.

أما دايفد هاتشنجز، مدير الأبحاث الأوروبية، فذكر أن "نيو بوند ستريت" لا يوفر استثماراً آمناً وسيولة فحسب، بل إنه يوفر فرصة نمو جيدة، فالأداء الإيجابي للمتاجر والإيجارات العالية، تشير إلى أن قطاع التجزئة الفاخر يستفيد من زيادة التسوق على الانترنت.

ورغم ذلك، يحذر البعض من تباطؤِ حركةِ السوق بسبب قلةِ المعروضِ من العقارات في ظلِ الطلبِ المتصاعد واحتفاظ غالبية المشترين باستثماراتهِم لمدة 20 أو 30 عاما.

وفي هذا الشأن، حذر فيليب من خطورة تقلص المعروض من العقارات، فالمعروض تراجع العام الماضي، متوقعاً أن يتراجع مرة أخرى هذا العام، مما قد يقلل من عدد الصفقات، لكنه في نفس الوقت يعدم الاسعار

وأضاف "على المدى القريب يتوقع الخبراء مزيدا من الارتفاع في أسعارِ العقارات لكن على المدى الأبعد يشيرون إلى ضعف النمو العالمي وما قد يترتب عليه من تبعات في القطاع العقاري.