آمال كبيرة حول كارني لانتشال اقتصاد بريطانيا من متاعبه

العايدي لـ"العربية": البنوك الكندية التي أشرف عليها من أقوى المصارف

نشر في: آخر تحديث:

يترأس الكندي، مارك كارني، أول اجتماع للجنة السياسية النقدية اليوم بعد أيام من توليه منصب محافظ بنك إنجلترا في ظل توقعات باستمرار السياسات المعتمدة من غير تغيير.

ويعتبر كارني نجم الصيرفة المركزية العالمية أول محافظ غير بريطاني في تاريخ بنك إنجلترا، وشغل منصب محافظ مصرف كندا المركزي لمدة 5 سنوات وقبل ذلك عمل في بنك غولدمان ساكس لأكثر من 10 سنوات، وزير المالية البريطاني اختاره لحسن إدارته للاقتصاد الكندي أثناء الأزمة المالية العالمية.

وقال كبير استراتيجي الأسواق في City Indexأشرف العايدي "كارني أشرف على الاقتصاد الكندي والبنوك الكندية من أقوى المصارف".

كارني يبدأ مهامه في ظل أوضاع اقتصادية متباينة، البيانات الأخيرة دلّت على تحسُّن في قطاعي الصناعة والخِدْمات، ولكن معدلات البطالة لا تزال عالية والنمو الاقتصادي ضعيفا، كما أن مستوى التضخم لا يزال أعلى من النسبة المستهدفة من البنك .

المحافظ السابق كان من بين أقلية في مجلس الإدارة تؤيد زيادة البرامج التحفيزية ولكن يرى البعض أنه في ظل علامات التعافي فقد يفضل كارني الاستعانة بأدوات أخرى.

ويتوقع البعض أن يتبع سياسة التواصل التي تخبر الأسواق عن استراتيجية البنك المستقبلية، كما أنه قد يربط السياسة النقدية بالمؤشرات الاقتصادية، كما فعل الفيدرالي الأميركي.

في أول يوم لتوليه منصبه وصل كارني إلى عمله الجديد على متن وسيلة نقل عامة في إشارة لا تخفى دلالاتها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها بريطانيا، ولكن الاختبار الحقيقي سيكون في قدرة كارني على انتشال الاقتصاد البريطاني من متاعبه الحالية.