الإنفاق الاستهلاكي يُدخل الكويت مرحلة العجز التقديري

بورسلي لـ"العربية": لابد من وضع خطة استراتيجية لتنشيط القطاع الخاص

نشر في: آخر تحديث:

قالت أستاذة التمويل في جامعة الكويت أماني بورسلي في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الكويت دخلت الآن في مرحلة العجز التقديري، متوقعة أن تدخل في مرحلة العجز الفعلي.

وكان رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح قد ذكر خلال تقديم برنامج الحكومة للبرلمان أن برامج الحكومة للضمان الاجتماعي والتي اعتاد عليها الكويتيون لن تستمر طويلاً، مشدداً على ضرورة تحول الاقتصاد من الاستهلاك إلى الإنتاج، مشيراً إلى أنه في حال استمرت معدلات الإنفاق وأسعار النفط ومعدلات الإنتاج على ما هي عليه الآن فإن الكويت ستواجه عجزاً حقيقياً في الميزانية بحلول عام 2021.

وأضافت بورسلي أن الحديث عن فرض الحكومة الكويتية ضرائب أمر لم يكن متوقعاً، مشيرة إلى أنه لا توجد لدى الحكومة خطة مُحكمة لعملية إدارة اقتصاد البلاد، حيث تلتزم الحكومة بدفع ما يقرب من 10 مليارات كمرتبات وتلتزم بتوظيف كافة المواطنين، وسط غياب دور فاعل للقطاع الخاص.

وأوضحت بورسلي أن الإنفاق الرأسمالي متدنٍّ للغاية في الموازنة الكويتية، وهذا أمر سلبي، ولابد من وضع خطة استراتيجية لدعم الأنشطة الأخرى حتى تستطيع الكويت أن تحصد في المستقبل.

وكان صندوق النقد الدولي قد وجّه تحذيراً للكويت في الشهر الماضي حول نمط الإنفاق، لاسيما الإنفاق العام، داعياً الكويتيين إلى إيجاد مصادر جديدة للدخل للحفاظ على موقف مالي قوي، وتوزيع الثروة النفطية بطريقة عادلة بين الأجيال القادمة.